أقوال الصحف الروسية ليوم 25 مارس/آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66224/

اجرت كبريات مراكز البحوث الإجتماعية في روسيا في الآونة الأخيرة استطلاعات للوقوف على رأي الشارع الروسي في العملية العسكرية ضد ليبيا. ولقد أظهرتْ نتائج الاستطلاعاتِ تفاوتاً صارخا بين آراء غالبيةِ الشعب، وآراءِ غالبيةِ النخبةِ الحاكمة. وكانت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" بدورها قد طلبت من شركة "سوبر جوب" استطلاع آراء رواد موقعِـها حول نفس القضية، لتكتشف أن الغالبية الساحقة من هؤلاء، يعارضون بشدةٍ قصف ليبيا. فقد أظهرتِ الأرقامُ أن ثمانيةً وسبعين بالمائة من رواد موقعِ الصحيفة، يشجبون الحملةَ العسكرية ضد ليبيا. وأن خمسة بالمائة فـقـط منهم، يؤيدونها. ويلفت علماءُ الاجتماع إلى أنَّ آراءَ غالبيةِ الروس، تتطابق مع رأي فلاديمير بـوتـيـن الذي عبر عنه أكثر من مرة منذ اندلاع العمليات القتالية. وهذا الأمر له دلالاتُـه الكبيرة، خاصة وأن البلاد مقبلة على انتخابات تشريعية ورئاسية. (المزيد من التفاصيل في هذا الموضوع على موقعنا).

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنه لا يَـرى أيَّ تناقضٍ بين كونِـه حائزا على جائزة نوبل للسلام، وبين إعطائِـه الأوامرَ بتنفيذ عملية عسكرية ضد ليبيا. وأكد أن متطلباتِ منصبِـهِ، تفرض عليه أن يكون قائدا أعلى للقوات المسلحة وصانعا للسلام. صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" تتوقف عند تصريحات الرئيس الأمريكي هذه مبرزة أنه يرفض بشدة أيَّ حديثٍ عن عدم أحقيته بِـحَـمْـلِ تلك الجائزة. مشيرة إلى أن الكثيرين في الولايات المتحدةِ وخارجَـها، يرون أن على باراك أوباما أن يُـعيد الجائزة لأصحابها. ويُـذكَّـر هؤلاء بأن أوباما، كان ينتقد جورج بوش، لتسببه في مقتل الكثير من الأمريكيين في العراق وأفغانستان. وها هو اليوم يسير على خطى بوش. ومن اللافت أن نُـكتةً سوداوية انتشرت في الإنترنت تقول: إن أوباما أطلق صواريخَ "توما هوك" أكثر من كلِّ الحائزين على جائزة نوبل للسلام مجتمعين.

رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلوسكوني قرر أن يقود جهودَ وساطةٍ مع العقيد معمر القذافي لوضع حد للأزمة الليبية. ومن المقرر أن ينسق بيرلوسكوني جهودَه، مع جهات تحظى بثقة القذافي في مقدمتها تركيا وروسيا والجامعةُ العربية. هذه المعلومات، نشرتها صحيفة "إيزفستيا" موضحة أن هدف الوساطةِ، يتلخص في إقناع القذافي بمغادرة ليبيا.
فقد أعلن بيرلوسكوني عن استعداده للتوجه الى طرابلس، حاملا معه تعهداتٍ دوليةً بضمان سلامةِ القذافي إذا هو وافقَ على الرحيل عن ليبيا. لكن المفارقة تكمن في أن المجتمع الدولي سبق له أن سد كلَّ المخارجِ في وجه القذاقي ولم يترك له أيَّ خيارٍ سوى المواجهة. ذلك أن قرارات مجلس الأمن، جعلت من القذافي شخصاً غير مرهوبٍ بـتواجده على أراضي أيةِ دولةٍ من دول العالم. ولهذا ليس مفهوما، كيف سيتصرف المجتمع الدولي مع القذافي، إذا هو أبدى تجاوبا مع جهود الوساطة.

يوم أمس استقبل الرئيس دميتري مدفيديف رئيسَ الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتانياهو، وذلك بعد يومٍ واحد من استقبالِـه الرئيسَ الفلسطيني محمود عباس. علما بأن هذه ليست المرةَ الأولى التي تدعو فيها موسكو مسئولين فلسطينيين واسرائيليين بشكل متزامن. صحيفة "كراسنايا زفيزدا" تتوقف عند هذه الملاحظة، مُـذكِّـرةً بأن نتانياهو حضر إلى موسكو في شهر فبراير/شبط من العام الماضي، إثـر زيارتيْـن قام بها لموسكو، كلٌّ من محمود عباس وخالد مشعل. وتبرز الصحيفة ما يراه المحللون من أن موسكو، تحاول عبر ذلك أن تثبت أنها وسيطٌ فَـعّـال، قادرٌ على التحاور مع كافة أطراف النزاع. وتشير الصحيفة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، وبالإضافة إلى النزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، ناقش مع المسؤولين الروس عددا من القضايا التي تَـهم بلادَه في ضوء التغيرات التاريخية التي تشهدها المنطقة العربية.
المزيد من التفاصيل في هذا الموضوع على موقعنا.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

 صحيفة "إر بي كا ديلي" استبعدت  تحريرَ سوقِ الطاقة الكهرَبائية في روسيا خلال السنوات المقبلة، وقالت إن وزارةَ الطاقة تعتزم ادخالَ بعض التعديلات على التشريعات القائمة لكبحِ جِماح الأسعار. الصحيفة أشارت إلى أن الرئيسَ دميتري مدفيديف حذر سابقا من أن اسعارَ الكهرَباء في البلاد في عام 2014 سترتفع إلى مستويات تزيد عما هي عليه في الولايات المتحدة وفنلندا. كما لفتت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء فلاديمير بوتين كان قد حدد ارتفاعَ الاسعار ب 15% فقط، بينما يرى خبراءُ أن هذه الخطوات لن تساعدَ على تطوير هذا القطاع وتثير مخاوفَ المستثمرين.
 
صحيفة " كوميرسانت" قالت إن أزمةَ البرتغال طغت على قمة الاتحاد الأوروبي التي بدات أمس، بعد استقالة رئيس الوزراء البرتغالي إثر فشل البرلمان في التصويت على الميزانية التقشفية، وترتب عن ذلك تراجعٌ حاد في سعر صرف اليورو وزادت تكاليفُ الاقتراض بالنسبة إلى لشبونة، أما الاتحاد الأوروبي فعليه انفاقُ مئة مليار يورو لشراء ديونِ البرتغال لتصبح عملية انقاذها امتحانا جديدا أمام الوَحدة الأوروبية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)