مقتل 20 مسلحا في كمين للجيش السوري وداعش تنسحب من بلدة على الحدود مع تركيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/660739/

أفاد مراسلنا في دمشق أن 20 مسلحا قتلوا يوم الجمعة 28 فبراير/شباط في كمين للجيش السوري أثناء تسللهم على أحد الطرق الفرعية بين الغوطة الشرقية والقلمون.

أفاد مراسلنا في دمشق أن 20 مسلحا قتلوا يوم الجمعة 28 فبراير/شباط في كمين للجيش السوري أثناء تسللهم على أحد الطرق الفرعية بين الغوطة الشرقية والقلمون.

وقال مصدر عسكري في الجيش السوري لـ RT "إن الجيش قضى على جميع افراد لواء أنصار الخليفة في يبرود، بع أن تم استهداف تحركات المسلحين في منطقة ريما الواقعة على أطراف المدينة"

كما استهدف الجيش عددا من السيارات تنقل مسلحين كانت تتسلل للوصول إلى يبرود بين صرخة وجبعدين الذي يعتبر من أهم الممرات لمقاتلي المعارضة القادمين من رنكوس وعسال الورد.

وأضاف المصدر العسكري لـ RT  "إن الهدف الأول من العملية العسكرية في يبرود قد تحقق حيث تم قطع آخر طرق الإمداد عبر المناطق الحدودية مع لبنان باتجاه منطقة ريف دمشق الشرقي" وتابع قوله "أما الهدف الثاني من العملية هو استعادة السيطرة على المنطقة".

وشهدت أطراف المليحة بمحيط ادراة الدفاع الجوي اشتباكات بين الجيش والمسلحين، كما سقطت سقوط قذيفتي هاون في منطقة باب شرقي ما أسفر عن وقوع إصابات.

إلى ذلك استهدف قصف مدفعي للجيش المسلحين في جوبر، كما قامت الطيران الحربي السوري بغارة على بلدة البكار وبلدة محجة في ريف درعا، بع أن قام مقاتلوا المعارضة بهجمات متعددة باتجاه ثكنات للجيش ضمن محيط الجمارك القديم والسد في درعا البلد.

وفي المنطقة الوسطى والشرقية أدى انفجار عبوة ناسفة موضوعة على الطريق بين قريتي عين الدنانير والمشرفة بريف حمص إلى مقتل مواطن وإصابة 5 آخرين.

يأتي ذلك في الوقت الذي سيطر فيه الجيش السوري على الحي الغربي من مدينة مورك بريف حماه الشمالي، بينما شهد ريف الحسكة اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردية ومسلحين في قرية خربة البنات غرب مدينة رأس العين.

في المقابل استهدف المسلحون محيط مطار كويرس و دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش والمسلحين في حي بستان القصر والكلاسة بحلب

وأكد مراسلنا في دمشق ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول العثور على مقبرة جماعية في جبل برصايا في اعزاز بريف حلب الشمالي بعد اخراج داعش من المدينة، ومقبرتين جماعيتين لمسلحين من الجيش الحر وجبهه النصرة في قريتي نيارة وجارز بريف حلب بعد انسحاب داعش.

داعش تنسحب من بلدة أعزاز السورية على الحدود مع تركيا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام انسحبوا يوم الجمعة 28 فبراير/شباط من مدينة سورية تسيطر عليها قوات المعارضة قرب الحدود مع تركيا.

وعرقلت أشهر من الاقتتال بين جماعات المعارضة في أعزاز التي تبعد خمسة كيلومترات عن الحدود التركية وحولها الجهود الرامية إلى توصيل المساعدات الإنسانية لسورية ومساعدة عشرات الآلاف من النازحين الذين فروا إلى هناك هربا من قصف القوات الحكومية في محافظة حلب.

وجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام التي انتزعت أعزاز من مقاتلين منافسين في المعارضة قبل خمسة أشهر قاتلت قوات اخرى في المعارضة تسيطر على الموقع الحدودي. وكان انفجار سيارة ملغومة الاسبوع الماضي في مخيم مؤقت على الجانب السوري من الحدود قد قتل خمسة لاجئين.

وبدأ الاقتتال في العام الماضي في صراع على السلطة والأراضي ومنذ ذلك الحين امتد إلى جميع أنحاء الأراضي الخاضعة لسيطرة المعارضة في سورية.

نالمصدر: RT + رويترز