السلطات السورية تتهم "عصابة مسلحة" بالوقوف وراء أحداث درعا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66052/

اتهمت السلطات السورية "عصابة مسلحة" بالوقوف وراء اعمال العنف التي جرت فجر يوم الاربعاء 23 مارس/آذار في مدينة درعا التي تبعد 100 كيلومتر جنوب دمشق، واسفرت بحسب الرواية الرسمية عن مقتل 4 أشخاص بينهم شرطي واحد. وكانت وكالة "رويترز" قد ذكرت في وقت سابق نقلا عن شهود عيان أن 6 معتصمين قتلوا وأصيب آخرون، عندما اقتحمت قوات الأمن السورية الجامع العمري بوسط المدينة.

اتهمت السلطات السورية "عصابة مسلحة" بالوقوف وراء اعمال العنف التي جرت فجر يوم الاربعاء 23 مارس/آذار في مدينة درعا التي تبعد 100 كيلومتر جنوب دمشق، واسفرت بحسب الرواية الرسمية عن مقتل 4 أشخاص بينهم شرطي واحد.
وكانت وكالة "رويترز" قد ذكرت في وقت سابق نقلا عن شهود عيان أن 6 معتصمين قتلوا وأصيب آخرون، عندما اقتحمت قوات الأمن السورية الجامع العمري بوسط المدينة في محاولة لأنهاء الاعتصام في الجامع وحوله المستمر منذ 6 ايام.
ونقلت وكالة الانباء الرسمية "سانا" عن مصدر رسمي ان "عصابة مسلحة قامت بالاعتداء المسلح بعد منتصف ليلة الثلاثاء على الاربعاء على طاقم طبي فى سيارة اسعاف تمر بالقرب من جامع العمري في درعا ما أدى الى استشهاد طبيب ومسعف وسائق السيارة".
واضافت انه على الاثر "قامت قوى الامن القريبة من المكان بالتصدي للمعتدين واستطاعت ان تصيب عددا منهم وتعتقل بعضهم وسقط شهيد من قوى الامن".
واكد المصدر ان "قوى الامن ستواصل ملاحقة العصابات المسلحة التي تروع المدنيين وتقوم بعمليات قتل وسرقة وحرق المنشآت العامة والخاصة في درعا".
وكشف المصدر الرسمي أن العصابة المسلحة قامت بتخزين أسلحة وذخيرة في الجامع العمري واستخدمت أطفالاً اختطفتهم من عوائلهم كدروع بشرية.
وأشار المصدر إلى أن العصابة المسلحة قامت بترويع سكان المنازل المجاورة للجامع العمري باحتلالها هذه المنازل واستخدامها لإطلاق النار على المارة والقادمين للصلاة.

هذا وبث التلفزيون الحكومي السوري صورا لأسلحة وذخائر وأموال قال إنها للعصابة المسلحة، وتم العثور عليها في الجامع العمري بمدينة درعا.

واتهم المصدر جهات خارجية ببث الأكاذيب عن الأوضاع في درعا، مدعية وصول رسائل وصور من داخل المدينة ووقوع مجازر وذلك لتحريض الأهالي وترويعهم.
وأشار المصدر الى ان أكثر من مليون رسالة قصيرة (اس ام اس)، من الخارج مصدر أغلبها إسرائيل، وصلت الى هواتف السوريين تدعوهم إلى استخدام المساجد منطلقا للشغب.
ناشط سياسي سوري: الرواية الحكومية للأحداث في درعا غير مقنعة
قال مازن عدلي الناشط السياسي السوري في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" ان الرواية الحكومية للأحداث الأخيرة في مدينة درعا غير مقنعة تماما.
وذكر الناشط أن هناك أشرطة فيديو على شبكة الانترنت تؤكد الرواية التي بثتها وسائل الإعلام الغربية حول اقتحام الجامع العمري في درعا. واكد ان استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين، مرفوض تماما، ودعا الحكومة السورية الى اتخاذ إجراءات عاجلة لإعادة الثقة بين الشعب والسلطات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ورفع حالة الطوارئ المفروضة منذ 48 عاما وبدء حوار وطني شامل تشارك فيه جميع الأطراف. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية