المتحدث باسم رئيس الوزراء الروسي: موقف مدفيديف حول ليبيا هو الموقف الرسمي الوحيد لروسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66018/

صرح دميتري بيسكوف المتحدث باسم رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بأن تقييم بوتين الاخير للوضع في ليبيا يعبر عن وجهة نظره الخاصة، وأن موقف الرئيس مدفيديف حول ليبيا هو الموقف الرسمي الوحيد لروسيا الاتحادية. من جانب آخر، أكد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين مساء يوم الثلاثاء 22 مارس/آذار أن لا تباين بينه وبين الرئيس مدفيديف في السياسة الخارجية، موضحا ان رئيس الدولة هو من يحدد السياسة الخارجية للبلاد.

صرح دميتري بيسكوف المتحدث باسم رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بأن تقييم بوتين الاخير للوضع في ليبيا يعبر عن وجهة نظره الخاصة، وأن موقف الرئيس مدفيديف حول ليبيا هو الموقف الرسمي الوحيد لروسيا الاتحادية.

وقال بيسكوف للصحفيين يوم الثلاثاء 22 مارس/آذار "نحن نتحدث عن مستوين مختلفين للتقييم".

بوتين ينفي وجود تباين مع مدفيديف في السياسة الخارجية

أكد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين مساء يوم الثلاثاء 22 مارس/آذار أن لا تباين بينه وبين الرئيس دميتري مدفيديف في السياسة الخارجية، موضحا ان رئيس الدولة هو من يحدد السياسة الخارجية للبلاد.
ويأتي هذا التأكيد بعد تصريحات أدلى بها بوتين الاثنين الماضي انتقد فيها بشدة تدخل قوات التحالف الغربي في ليبيا، في حين أكد مدفيديف ان روسيا سمحت بتمرير قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973 الذي تجري العملية العسكرية في ليبيا بموجبه.
وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السلوفيني بوروت باخور في لوبليانا: "في ما يتعلق بوحدة الرأي أو عدمه داخل القيادة الروسية بشأن ليبيا، فإن الرئيس عندنا هو الذي يقود السياسة الخارجية، ولا يمكن أن يحصل تباين على هذا الصعيد"، وأضاف: "اذا كنتم مهتمين بمعرفة ما إذا كان موقفي من هذه الأحداث يختلف عن موقف مدفيديف، أؤكد لكم أننا قريبان جدا وهناك تفاهم متبادل بيننا. ويتعين على الرئيس تحديد موقف البلاد في تعابير مناسبة".
وردا على أسئلة الصحفيين حول موقفه من الأحداث في ليبيا، قال رئيس الوزارء الروسي ان الاهم في الوقت الراهن هو التفكير في ضحايا الحرب الجارية في هذه البلاد والقصف الغربي لأراضيها. ودعا بوتين المسؤولين عن سقوط الضحايا الى الصلاة من أجل إنقاذ أرواحهم.

وكانت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء قد قالت أن رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين وصف في تصريحه في مدينة فوتكينسك يوم الاثنين 21 مارس/آذار القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا بأنه " قرار فيه نواقص وعيوب ويسمح بالتدخل الأجنبي في شؤون دولة مستقلة ويذكر بالدعوات إلى الحملات الصليبية في القرون الوسطى".
وبعد ساعات معدودة  من تصريح بوتين هذا أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن هناك حاجة إلى إبداء دقة قصوى في تقييم الأحداث في بلدان أخرى، قائلا إنه "لا يمكن في أي حال من الأحوال استخدام عبارات مثل "الحملات الصليبية" وغيرها  التي تؤدي إلى تصادم الحضارات. إن ذلك أمر غير مقبول"، حسبما اوردت ذلك  وكالة "نوفوستي" الروسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)