دبلوماسي روسي: أمريكا تضغط على كرزاي لكي يوقع الإتفاقية الأمنية

أخبار روسيا

دبلوماسي روسي: أمريكا تضغط على كرزاي لكي يوقع الإتفاقية الأمنية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/660171/

أعرب الممثل الخاص للرئيس الروسي للشؤون الأفغانية زامير كابولوف الخميس 27 فبراير/شباط عن شكوكه في أن تكون الولايات المتحدة جادة في موضوع سحب قواتها من افغانستان نهاية عام 2014.

أعرب الممثل الخاص للرئيس الروسي للشؤون الأفغانية زامير كابولوف الخميس 27 فبراير/شباط عن شكوكه في أن تكون الولايات المتحدة جادة في موضوع سحب قواتها من افغانستان نهاية عام 2014.

وادلى كابولوف برأيه هذا في تصريح لوكالة "انترفاكس" الروسية، ذكر فيه أنه في حال لم يتم توقيع الإتفاقية الأمنية بين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والولايات المتحدة فيجب على الأخيرة أن تسحب قواتها من البلاد.

وقال كابولوف :" كل هذا يشكل عنصر ضغط على الرئيس كرزاي بهدف حمله على توقيع الإتفاقية التي تصب في مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية بالمقام الأول".

وأكد الممثل الخاص للرئيس الروسي أنه في حال سحب أمريكا قطعاتها العسكرية من أفغانستان بدون التوقيع على الاتفاقية فأن الأدارة الأمريكية ستكون مضطرة لتقديم التوضيحات لمواطنيها عن ماذا كانت تفعل هناك طيلة 12 عاما المنصرمة.

وأشار كابولوف أنه حتى في حال قامت الولايات المتحدة وبلدان الناتو بسحب جنودها من أفغانستان، وأن الأمر سيؤدي إلى تدهور الحالة الأمنية ، إلا أنها لن تصبح كارثية.

وتعليقا على تصريحات الأمين العام لحلف الناتو أندوس فوغ راسموسين التي اعلن فيها أن جنود الحلف لن يكون بإمكانهم البقاء في أفغانستان في حال عدم توقيع الإتفاقية الأمريكية – الأفغانية، قال الدبلوماسي الروسي :" هذا يثبت كم أن الحلف مرتبط بأمريكا".

وأضاف كابولوف :" هذا يدل على أن أعضاء الحلف مرتبطون بأمريكا، وأنهم غير قادرين على عمل أي شئ بمفردهم، الأعمال العسكرية كان ينفذها الجنود الأمريكيون، أما الناتو فكان دوره مكملا لا أكثر".

ويتضمن مشروع الإتفاقية الأمنية الإبقاء على 9 قواعد عسكرية أمريكية و10 آلاف مقاتل بعد عام 2014 ، اي بعد موعد مغادرة القوات الأمريكية أفغانستان.

وكان البرلمان الأفغاني صدق على بنود الإتفاقية إلا أن الرئيس حامد كرزاي وضع شروطا للتوقيع عليها، من بينها ، طلبه من القوات الأمريكية أن تضغط على قادة حركة طالبان وتجلسهم إلى طاولة المفاوضات، وأن توقف غاراتها الجوية على المناطق السكانية في البلاد.

وكان حلف الناتو أعلن أن مشروع الإتفاقية من الممكن أن يوقع من قبل الرئيس الأفغاني الجديد الذي سيتولى قيادة البلاد بعد الإنتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في أبريل/نيسان المقبل.

ومن المعلوم أن الرئيس الحالي حامد كرزاي لن يشارك في تلك الإنتخابات.

المصدر: RT  + انترفاكس

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة