محلل روسي لا يرى رابطا بين زيارة عباس وتغيير هيكلية المفاوضات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66014/

استبعد فيتشيسلاف ماتوزوف، رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الروسية في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن يكون الهدف من الزيارة الحالية لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس إلى موسكو يتمثل في البحث عن بديل لهيكلية المفاوضات الحالية ، التي تغيرت على خلفية الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية.

استبعد فيتشيسلاف ماتوزوف، رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الروسية في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن يكون الهدف من الزيارة الحالية لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس إلى موسكو  يتمثل في البحث عن بديل لهيكلية المفاوضات الحالية ، التي تغيرت  على خلفية الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية.
واعتبر المحلل الروسي في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن الرباعية الدولية المعنية بتسوية الوضع في الشرق الأوسط والتي تتألف من روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لعبت دورا مهما في حماية المناخ التفاوضي بين الإسرائيليين والفلسطينيين وغيرهم من الدول العربية.
وأشار ماتوزوف إلى أن واشنطن تنازلت عن رعاية المفاوضات قبيل نشوب الثورات في عدد من الدول العربية، ولم تمارس الضغط على الجانب الإسرائيلي عندما وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود.
وحمل ماتوزوف المسؤولية على الجانب الإسرائيلي في توقف المسار الدبلوماسي بين الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب استمرار سياسة الاستيطان في القدس الشرقية وغيرها من المناطق.
وفي سياق رده على سؤال حول إمكانية موسكو في  دفع عملية السلام بعد فشل الجهود الأمريكية أو الضغط على الطرف الإسرائيلي قال ماتوزوف إن روسيا لوحدها غير قادرة على ذلك، ولكنها بالمقابل تستطيع أن تحيي وتعزز نشاط الرباعية الدولية.
وشدد ماتوزوف على أهمية الموقف العربي حيال المفاوضات وحيال القضية الفلسطينية، خاصة وأن هذه القضية لم تعد تحتل المرتبة الأولى ضمن الأولويات، معتبرا أن الثورات العربية تؤدي إلى ضعف الموقف العربي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)