تقارير: اختطاف 3 صحفيين أجانب على أيدي كتائب القذافي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66000/

ذكرت وسائل إعلام فرنسية وبريطانية ان 3 صحفيين أجانب اختفوا في ليبيا يوم السبت الماضي عندما كانوا في طريقهم الى مدينة طبرق التي تسيطر عليها المعارضة الليبية. من جانب آخر نقلت وكالة "فرانس برس" عن سائق الصحفيين الثلاثة ان الجيش الليبي اعتقلهم في 19 اذار/مارس في منطقة طبرق شرق ليبيا.

ذكرت وسائل إعلام فرنسية وبريطانية ان 3 صحفيين أجانب اختفوا في ليبيا يوم السبت الماضي  عندما  كانوا  في طريقهم الى مدينة طبرق التي تسيطر عليها المعارضة الليبية. من جانب آخر نقلت وكالة "فرانس برس" عن سائق الصحفيين الثلاثة ان الجيش الليبي اعتقلهم في 19 اذار/مارس في منطقة طبرق شرق ليبيا.

وتجدر الإشارة الى ان الصحفيين المفقودين هم دايف كلارك (بريطاني) وروبرتو شميت (يحمل الجنسيتين الكولومبية والالمانية)،وهما يعملان في وكالة "فرانس برس"،  وجو ريدل (امريكي) المصور في وكالة "غيتي ايميجيز"،.
واوضح سائقهم الليبي محمد حمد الذي عاد الاحد الى طبرق وقابلته "فرانس برس" انه نقل الصحفيين الثلاثة صباح يوم 19 مارس/آذار الى طبرق وسلك بهم الطريق المؤدية الى اجدابيا احد معاقل الثوار الذي يحاصرها الجيش الليبي غربا. وعلى مسافة بضعة عشرات الكيلومترات من اجدابيا التقوا رتلا من سيارات الجيب وآليات نقل الجنود فعادوا ادراجهم لكن العسكريين طاردوهم وارغموهم على التوقف. وصوب بعض الجنود اسلحتهم على الصحفيين الثلاثة وسائقهم وارغموهم على الخروج من السيارة على الرغم من ان دايف كلارك اخذ يصيح "صحافة صحافة". وبعد ذلك وصل مدنيون اخرون وسيارات اسعاف فأوقفها الجنود ايضا، وفق ما قال السائق محمد حمد. وأضاف ان الجنود قاموا بعدها باحراق عدد من السيارات بينها السيارة التي اقلت الصحفيين واقتادوهم في آلية عسكرية الى جهة مجهولة.
هذا ومازالت السلطات الليبية تحتجز فريقا لقناة "الجزيرة" يضم المراسلين لطفي المسعودي، تونسي الجنسية، وأحمد فال ولد الدين (موريتاني) والمصوريْن عمار الحمدان (نرويجي) وكامل التلوع (بريطاني). وقد تم احتجازهم أثناء قيامهم بواجبهم المهني غربي ليبيا الاسبوع الماضي.
من جانب آخر أفرجت السلطات الليبية يوم الاثنين عن 4 من الصحفيين العاملين بصحيفة "نيويورك تايمز" في ليبيا بعد احتجاز استمر نحو أسبوع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية