انباء عن وساطة سعودية واوربية لمعالجة الازمة في اليمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65983/

كشفت صحيفة "الوسط" اليمنية يوم الثلاثاء 22 مارس/ آذار نقلا عن مصادر يمنية وجود وساطة سعودية من اجل التوصل إلى تسوية للأزمة بين الحكومة والمعارضة اثر احتجاجات تطالب برحيل الرئيس عبد الله صالح. كما افادت هذه المصادر ان اللقاء الذي جمع قيادات في السلطة والمعارضة لم يسفر إلا عن نتائج محدودة، وتحدد يوم الاربعاء لاستئناف المحادثات بين الطرفين من اجل حلحلة الأزمة.

كشفت صحيفة "الوسط" اليمنية يوم الثلاثاء 22 مارس/ آذار نقلا عن مصادر يمنية وجود وساطة سعودية من اجل التوصل إلى تسوية للأزمة بين الحكومة والمعارضة اثر احتجاجات تطالب برحيل الرئيس عبد الله صالح .وجاء في الصحيفة عن مصادر وصفتها بـ "الموثوقة" أن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل عرض على السلطة اليمنية وساطة بينها وبين المعارضة يتبناها مجلس التعاون الخليجي بحيث يكون المجلس ضامنا لتنفيذ أي اتفاق بين الطرفين .
وحول هذا الموضوع قال محمد عبد الملك المتوكل القيادي في اللقاء المشترك ان اي ضامن لا بد أن يكون قادرا على فرض تنفيذ ما تعهد به، متسائلا عما إذا كان مجلس التعاون الخليجي سيقر إرسال قوات إلى اليمن في حالة تراجع المعارضة أو السلطة عن تنفيذ ما تم التوافق عليه كما أرسلها عبر السعودية إلى البحرين، أم أن المجلس سيدفع أموالا للأطراف،.غير ان المتوكل استدرك قائلا أن مسألة الأموال أصبحت غير ممكنة باعتبار أن طرف المواجهة للسلطة اليوم هو الشعب، بحسب تعبيره.
من جهة اخرى قالت الصحيفة على لسان المصادر المذكورة ان اللقاء الذي جمع قيادات في السلطة والمعارضة لم يسفر إلا عن نتائج محدودة، وتحدد يوم الاربعاء لاستئناف المحادثات بين الطرفين من اجل حلحلة الأزمة.
واضافت الصحيفة ان اللقاء، الذي تم في صنعاء،  خصص لتقديم مقترحات تحملها قيادات السلطة من الرئيس صالح إلى الاحزاب.
كما كشفت الصحيفة عن لقاء آخر جمع قيادات في اللقاء المشترك مع سفراء الاتحاد الأوربي في صنعاء، حيث طلب فيه السفراء من تلك القيادات تقديم مطالب محددة يمكن طرحها على السلطة اليمنية والضغط في تجاه تطبيقها.
وحضر اللقاء ياسين سعيد نعمان الرئيس الدوري لأحزاب تكتل اللقاء المشترك والناطق الرسمي محمد قحطان، فيما مثل السلطة رشاد العليمي نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن و اللواء علي محسن الأحمر قائد المنطقة الشمالية الغربية العسكرية ،     وأبو بكر القربي وزير الخارجية وصالح باصره وزير التعليم العالي والبحث العلمي.
وأشارت صحيفة "الوسط "إلى أن المعارضة تقدمت بـ3 مطالب تتمثل بوقف العنف ضد المعتصمين وإبعاد الأبناء والأقرباء من المواقع القيادية في الجيش والأمن، ووجود وسيط دولي ضامن وبدء الحوار حول تنفيذ ما جاء في مبادرة الرئيس صالح الأخيرة .
وكان صالح قد تقدم بمبادرة الأسبوع الماضي لمعالجة الأزمة تتمثل في التصويت على دستور جديد للبلاد والانتقال الي النظام البرلماني عوضا عن الرئاسي المعمول به. لكن تلك المبادرة قوبلت بالرفض من قبل المعارضة  وقالت أنها جاءت متأخرة .
وفي سياق متصل أشارت الصحيفة إلى أن لدى المعارضة مخاوف من أن يتم استهدافها، مشيرة في هذا الإطار إلى اختفاء قيادات في حزب التجمع اليمني للإصلاح " الإخوان المسلمون" من الصف الأول وانتقالها إلى أماكن غير معروفة، بحسب ما ورد في الصحيفة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية