لافروف الى الجزائر لبحث التطورات الاخيرة في ليبيا والتعاون العسكري التقني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65975/

سيبحث سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي مع القيادة الجزائرية الوضع حول ليبيا والتعاون في المجال العسكري التقني ومجال الطاقة بين البلدين خلال زيارته الى الجزائر في يوم 22 مارس/آذار .

 سيبحث سيرغي لافروف  وزير الخارجية الروسي مع القيادة الجزائرية الوضع حول ليبيا والتعاون في المجال العسكري التقني ومجال الطاقة بين البلدين خلال زيارته الى الجزائر في يوم 22 مارس/آذار .
وسيلتقي وزير الخارجية الروسي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة و مراد مدلسي وزير الخارجية الجزائري. وتتصدر اجندة المحادثات التطورات الاخيرة في ليبيا  والوضع في الشرق الاوسط بشكل عام.
ويعتقد بعض المحللين ان الجزائر قد تصبح نقطة ساخنة  اخرى بعد مصر وتونس والبحرين واليمن. ويبرز المراقبون درجة عالية من تفاقم الوضع الاجتماعي في الجزائر حيث تقترب نسبة البطالة من 70%.
وتحاول حركة التنسيقية الوطنية المعارضة من اجل  التغيير والديمقراطية تنظيم المظاهرات مطالبة  بجعل الساحة السياسية والاعلامية اكثر ليبيرالية والافراج عن الاشخاص المعتقلين  لمشاركتهم في فعاليات الاحتجاج، كما انها تطالب  باقامة نظام العدالة الاجتماعية وحل مشكلة العمالة. الا ان الخبراء يعتقدون ان استعانة السلطة الجزائرية  بالعنف المفرط  لدى قمعها  لاحتجاجات المعارضة في اواخر الثمانينات تمنع الشعب الجزائري الى درجة ما  من المشاركة النشيطة في التظاهرات.
وقد اعلن الرئيس الجزائري برنامج الاصلاحات الواسعة النطاق في المجال السياسي والاداري والقضائي والمالي،  سعيا الى الحيلولة دون تصعيد الوضع المتوتر.ويبرز المراقبون تغيرا إيجابيا آخر في حياة البلاد على الصعيد الداخلي وهو إلغاء قانون الاحكام العرفية في البلاد الذي سرى مفعوله على مدى 19 سنة ابتداء من عام 1992 علما ان مكافحة السلطات الجزائرية  للاسلاميين الرادكاليين اودى آنذاك بحياة ما يربو على 200 الف شخص.
ومن وجهة نظر روسيا فان الجزائر هي بلد يحظى  بالسمعة والنفوذ في العالم العربي وأفريقيا و منطقة البحر المتوسط وعلى الصعيد الدولي بشكل عام. وبالاضافة الى ذلك تقوم روسيا  بتطوير التعاون العسكري التقني  مع الجزائر التي  وقعت معها  صفقات بمليارات الدولارات. وتدخل الجزائر في قائمة الدول الثلاث الاولى الى جانب الهند والصين بصفتها اكبر  شركائها في مجال التعاون العسكري التقني. ويعرب المحللون عن قناعتهم بان روسيا غير معنية تماما  بتقويض الاستقرار في الجزائر.  ويجب الا ننسى ان الجزائر يعتبر البلدا الثالث  المصدر للغاز الطبيعي الى الاتحاد الاوروبي بعد روسيا والنرويج.  ويبلغ حجم تصديرها 62 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.
 وبالاضافة الى مسائل التعاون  المتبادل سيناقش  الوزير مع القيادة الجزائرية قضايا دولية هامة وبصورة خاصة مشكلة البحث عن  حلول لنزاعات معروفة مثل النزاع العربي الاسرائيلي وقضية الصحراء الغربية. وقال ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الروسية ان جدول اعمال المحادثات الثنائية يضم ايضا موضوع التحديات والمخاطر الراهنة وبالدرجة الاولى مواجهة الارهاب والجرائم الدولية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)