وفاة طفل أصيب في الاضطرابات بدرعا والاحتجاجات تمتد لبلدتي جاسم وانخيل جنوب سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65959/

نقلت وكالة "فرانس برس" عن ناشط حقوقي سوري ان طفلا (11 عاما)توفي يوم 21 مارس/آذار في احد مستشفيات مدينة درعا بجنوب سورية متأثرا بإصابته في المواجهات بين قوات الأمن والمحتجين يوم الأحد الماضي. من جانب آخر امتدت الاضطرابات في جنوب سورية يوم الاثنين الى مناطق جديدة، وقال ناشطون إن مئات المحتجين تظاهروا ضد الحكومة في بلدة جاسم ومدينة انخيل، لكن السلطات لم تستخدم القوة لقمع هذه الاحتجاجات.

نقلت وكالة "فرانس برس" عن ناشط حقوقي سوري ان طفلا (11 عاما) توفي يوم الاثنين 21 مارس/آذار في احد مستشفيات مدينة درعا بجنوب سورية متأثرا بإصابته في المواجهات بين قوات الأمن والمحتجين يوم الأحد الماضي.
وأفاد الناشط الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان الطفل منذر مؤمن المسالمة توفي الاثنين في المسشفى الميداني في المسجد العمري، الذي نقل اليه بعد اصابته في مظاهرة الاحد. واضاف المصدر انه "تم دفن المسالمة بأمر من دوائر الامن بدون اقامة جنازة او اي مظاهر دينية". واشار الناشط الى وجود اكثر من 800 مفقود في درعا منذ اندلاع الاحداث فيها يوم الجمعة الماضي.
وكان هيثم مناع الناطق باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان قد قال في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" من باريس يوم الاثنين ان حصيلة المواجهات بين قوات الامن والمحتجين في مدينة درعا  ارتفعت الى 6 قتلى، هذا بعد أن توفي صبي (14 عاما) بنتيجة التسمم بالغازات التي استخدمتها قوات الأمن لتفريق المتظاهرين.
من جانب آخر امتدت الاضطرابات في جنوب سورية يوم الاثنين الى مناطق جديدة، وقال ناشطون إن مئات المحتجين تظاهروا ضد الحكومة في بلدة جاسم ومدينة انخيل، لكن السلطات لم تستخدم القوة لقمع هذه الاحتجاجات.
وفي جاسم وهي بلدة زراعية على مسافة 30 كيلومترا غرب درعا ردد المتظاهرون هتافات تقول "سلمية سلمية" و"الله.. سورية.. الحرية"، وافاد احد الشهود بان المدينة شهدت تظاهرة شارك فيها المئات، رفعوا صورة القتيل الذي سقط في درعا يوم الاحد.
كما تجمع بضع مئات من الاشخاص في مدينة انخيل الواقعة على بعد 40 كيلومترا من درعا، حيث هاجموا مقر الشرطة وخربوه وهم يطلقون هتافات.
وفي درعا اصطف مئات من رجال الشرطة يحملون الكلاشنيكوف على جانبي الطرق، لكنهم لم يدخلوا في مواجهات مع آلاف المشاركين في جنازة رائد القدرة (23 عاما) وهو المتظاهر الذي قتل في درعا يوم الاحد.

واشنطن تدين استخدام السلطات السورية العنف المفرط في قمع تظاهرات درعا
ادانت الولايات المتحدة يوم الاثنين استخدام السلطات السورية "للقوة غير المتناسبة" في قمع التظاهرات التي اندلعت مؤخرا في مدينة درعا  للمطالبة باطلاق الحريات ومحاربة الفساد ورفع حالة الطوارئ المفروضة في سورية منذ 48 عاما،.
وحث تومي فيتور، الناطق باسم مجلس الامن القومي الامريكي، دمشق على السماح للسوريين بالتظاهر والاحتجاج بشكل سلمي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية