غيتس: القضاء على القذافي هو مسألة تخص الليبيين وليس التحالف الغربي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65944/

أعلن روبرت غيتس وزير الدفاع الأمريكي أن قوات التحالف الغربي اذا وضعت لنفسها هدف القضاء على معمر القذافي فسيكون ذلك خطأ. وأشار وزير الدفاع الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة ستخفض قريبا مشاركتها في العملية التي ينفذها التحالف في ليبيا. وفي موضوع العلاقات الروسية الأمريكية قال غيتس إن الولايات المتحدة تفضل أن ترى روسيا شريكا في إقامة درع صاروخية أوروبية.

أعلن روبرت غيتس وزير الدفاع الأمريكي أن قوات التحالف الغربي اذا وضعت لنفسها هدف القضاء على معمر القذافي فسيكون ذلك خطأ.

وقال غيتس في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء في بطرسبورغ يوم الاثنين 21 مارس/آذار "أعتقد بأنه من الواضح للجميع أن الشعب الليبي سيصبح في وضع أفضل بدون القذافي، لكن الليبيين يجب أن يحلوا هذه القضية بأنفسهم. إذا توفرت لديهم فرصة لذلك وزالت أعمال قمع المتظاهرين من قبل الحكومة فقد يفعلون ذلك".
وأشار وزير الدفاع الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة ستخفض قريبا مشاركتها في العملية التي ينفذها التحالف في ليبيا.
وقال غيتس إن الجانب الأمريكي يتوقع أن دوره سيصبح مساعدا وستتحمل دول أخرى العبء الأكبر في توفير منطقة حظر جوي، مؤكدا على أن "الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن بوضوح أنه لا يريد أن تتواجد قوات مسلحة أمريكية في الأراضي الليبية".
وأشار غيتس إلى أن الولايات المتحدة وافقت على استخدام قواتها الجوية والبحرية وكذلك "الوسائل الخاصة المتوفرة" للقضاء على وسائل الدفاع الجوي الليبية، لكي تتمكن القوات الجوية لدول أخرى فرض منطقة حظر جوي على ليبيا.
وأكد وزير الدفاع الأمريكي من جديد أن هدف العملية العسكرية في ليبيا يتمثل في فرض منطقة حظر جوي وحماية المدنيين، معربا عن اعتقاده بأنه تم تحقيق تقدم في تنفيذ هذه المهمة بعد اتخاذ القرار الأممي بهذا الشأن.

غيتس: الولايات المتحدة تفضل أن ترى روسيا شريكا في إقامة درع صاروخية أوروبية

وفي موضوع العلاقات الروسية الأمريكية قال غيتس إن الولايات المتحدة تفضل أن ترى روسيا شريكا في إقامة درع صاروخية أوروبية، مشيرا إلى أن الرئيس مدفيديف قد تقدم باقتراحات بهذا الشأن تتعلق تحديدا بإنشاء مركز لتبادل المعلومات.
وأضاف غيتس أنه يعتبر هذه الاقتراحات واعدة للغاية وأنه سيبحثها خلال زيارته لروسيا.
وأكد الوزير الأمريكي أن واشنطن مستعدة لمنح موسكو "تأكيدات سياسية كافية" تتعلق بأن الدرع الصاروخية العالمية لن تهدد روسيا.
وفي الوقت ذاته قال غيتس إن إعطاء "ضمانات قانونية ملزمة" لموسكو من قبل واشنطن بهذا الشأن أمر صعب للغاية لأنه يتطلب موافقة الكونغرس الأمريكي.
وأكد وزير الدفاع الأمريكي "وبعبارة أخرى فإنه ليس هناك عمليا ما يهدد روسيا في التعاون الروسي الأمريكي والمشاركة في هذه المشاريع. وفي ذات الوقت هناك فوائد كبيرة للغاية في الأجل الطويل من هذا التعاون. وعلاوة على ذلك، فإنه يمكن لروسيا دائما أن تفعل ما تراه لازما لخدمة مصالحها الوطنية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية