لافروف: على الشعب الليبي لا غيره ان يحدد مجرى الاحداث اللاحقة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65918/

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في القاهرة يوم 21 مارس/آذار انه لا يمكن لأي جهة تتكهن بعواقب الاحداث الحالية في ليبيا، مضيفا ان على الشعب الليبي لا غيره ان يحدد مجرى الاحداث اللاحقة.

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في القاهرة يوم 21 مارس/آذار انه لا يمكن لأي جهة ان  تتكهن بعواقب الاحداث الحالية في ليبيا.
وقال لافروف ان روسيا ترفض قطعا استخدام القوة العسكرية ضد السكان المسالمين. لذلك انضمت روسيا الى بلدان العالم التي طالبت بوقف العنف ضد المدنيين، الا ان القذافي لم يمتثل للمطالب الدولية الامر الذي اقتضى اتخاذ مجلس الامن الدولي القرار رقم 1973.
وعبر لافروف عن قناعته بان على الشعب الليبي لا غيره ان يحدد مجرى الاحداث اللاحقة. ويرى الوزير انه ليس بمقدور اي شخص ان يتكهن باتجاه تطور الاحداث في ليبيا. واعرب لافروف عن أمله في ان تكون اثار الاحداث بحدودها الدنيا وألا تؤدي الى تقويض وحدة الاراضي الليبية وفي المنطقة ككل.

لافروف: الاحداث في شمال افريقيا لا يجوز ان تعرقل استئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الاثنين 21 مارس/آذار ان روسيا تعتقد ان الاحداث في شمال افريقيا لا يجوز ان تتسبب في عرقلة الجهود الرامية الى استئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في ختام لقائه مع الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى "اننا نرى من الضروري تسريع عملية استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، ويسرنا السماع ان جامعة الدول العربية تنوي المساهمة بمزيد من النشاط في حل هذه القضية".

وأكد الوزير الروسي ان الوسطاء يعكفون حاليا على التحضير لاجتماع وزاري "للرباعي" سيعقد في اواسط ابريل/نيسان القادم. واضاف قوله "اننا نعتقد انه يجب تعزيز التنسيق بين "الرباعي" والجامعة العربية، وستسعي روسيا باصرار الى تحقيق ذلك". وذكر انه ستعقد في القاهرة في القريب العاجل جلسة لجنة عمل لروسيا والجامعة العربية استعدادا لاول اجتماع لمنتدى روسيا - الجامعة العربية.

لافروف: روسيا تؤيد القيادة المصرية الجديدة ونهجها نحو الاصلاحات

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد لقائه نظيره المصري نبيل العربي يوم الاثنين 21 مارس/آذار ان روسيا تؤيد القيادة المصرية الجديدة ونهجها نحو الاصلاحات.

واكد لافروف قائلا: "اننا نرحب بالجهود المبذولة من اجل التغييرات اللازمة عن طريق الحوار الوطني".

وصرح بان "التعاون التجاري الاقتصادي بين روسيا ومصر سيظل قائما". واضاف قوله انه "ستعقد في الوقت القريب جلسة جديدة للجنة الحكومية المشتركة ستدرس خلالها كل جوانب التعاون ومختلف المشاريع بما في ذلك اقامة منطقة صناعية روسية في مصر".

وحسب رأي لافروف فان النتيجة الرئيسية للقاءات التي عقدت الاثنين عبارة عن التأكيد على ان روسيا ومصر "لا تهتمان بالحفاظ على مستوى العلاقات الحالي فحسب، بل وننوي تعزيزه بشتى الوسائل".

لافروف: قرار مجلس الأمن الدولي لا يتفق مع طلب جامعة الدول العربية

وفي موضوع ليبيا قال لافروف بعد اللقاء مع نظيره المصري إن بنود هذا القرار "تخرج عن نطاق الطلب الذي تقدمت به جامعة الدول العربية إلى مجلس الأمن الدولي"، أخذا في الاعتبار "عدم القابلية لاستخدام نظام القذافي القوة العسكرية ضد السكان المدنيين وضرورة وضع حد لذلك".
وأكد لافروف أن روسيا دعت لبلورة صيغة أكثر دقة لكي تخدم الهدف الرئيسي المتمثل في حماية المدنيين. وأضاف "للأسف لم يتم ذلك بشكل كامل"، لأن المشاركين في إعداد القرار كانوا مستعجلين جدا.

الدكتور حمدي عبد الحافظ القيادي في حزب التجمع الوطني التقدمي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)