إجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية على خلفية اقتحام المسجد الأقصى

أخبار العالم العربي

إجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية على خلفية اقتحام المسجد الأقصى
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/658979/

يعقد مجلس الجامعة العربية لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة اليوم الأربعاء 26 فبراير/شباط، اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة ليبيا، لبحث التحرك العربي المطلوب..

يعقد مجلس الجامعة العربية لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة اليوم الأربعاء 26 فبراير/شباط، اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة ليبيا، لبحث التحرك العربي المطلوب في مواجهة "الهجمة الاسرائيلية على المسجد الاقصى"

وقال الأمين العام المساعد لدى الجامعة السفير محمد صبيح "إن الاجتماع يعقد بناء على طلب دولة فلسطين وبدعم من جمهورية مصر العربية، نظرا للوضع الخطير في مدينة القدس والمخاطر الشديدة التي يواجهها المسجد الأقصى، خاصة بعد قيام عدد من رجال الأمن والسياسة ورجال الدين اليهودي المتعصبين باقتحام المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين والمرابطين والمتواجدين داخله".

وقال صبيح في تصريحات للصحفيين أمس الثلاثاء في مقر الجامعة العربية "إن هذا العدوان يأتي ضمن سلسلة اعتداءات متكررة نرصدها يوميا على المسجد الاقصى والمقدسات، إضافة الى الحديث عن التقسيم والانفاق تحت المسجد الاقصى ووضع الكاميرات والات التجسس واعتقال المصلين، وكل ذلك ضمن سياسة واسعة للنيل من المسجد الاقصى".

واعتبر صبيح أن هذا "العدوان المبيت على المسجد الاقصى" يأتي كلما جرى حوار بشأن عملية السلام، مشيرا إلى أن "العدوان الحالي على المسجد الاقصى" يأتي في ذكرى المذبحة التي ارتكبها الإرهابي باروخ غولدشتاين  في عام 1994 في الحرم الابراهيمي وقتل المصلين في صلاة الفجر.

كما حمل السفير صبيح الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي المسؤولية عن ردع اسرائيل، وقال "اننا أمام قضية تمس سلم وأمن واستقرار المنطقة، وبالتالي إذا حاول البعض إشعال المنطقة فإن المسؤولية تقع على مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ."

وكانت  القوات الاسرائيلية قد اقتحمت صباح أمس الثلاثاء باحات المسجد الأقصى، وأطلقت الأعيرة المطاطية والقنابل المسيلة للدموع باتجاه المرابطين في ساحاته واعتقلت مجموعة من الشباب بحجة إلقائهم متفرقعات نارية على الشرطة الإسرائيلية الخاصة.

المصدر: RT + وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"