الأسد يقيل محافظ درعا والمحتجون يحرقون مباني مهمة في المدينة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65882/

أكدت مصادر سورية واسعة الاطلاع يوم الاحد 21 مارس/آذار أن الرئيس بشار الأسد أقال محافظ درعا فيصل كلثوم استجابة لمطالب مواطني المحافظة. من جانب آخر، ذكرت مصادر محلية ان شخصا على الاقل قتل وأصيب العشرات في مواجهات استخدمت فيها قوات الامن الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرين.

أكدت مصادر سورية واسعة الاطلاع يوم الاحد 21 مارس/آذار أن الرئيس بشار الأسد أقال محافظ درعا فيصل كلثوم استجابة لمطالب مواطني المحافظة. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المصادر ان الاقالة جاءت على خلفية مطالب كان وجهاء وأهالي درعا طالبوا بها السلطات السورية نظرا لارتكابه أخطاء قاتلة في التعامل مع الاحتجاجات التي تشهدها محافظة درعا منذ بضعة ايام.
وتقدم الأهالي بمجموعة مطالب الى اللجنة التي شكلتها القيادة السورية لمحاسبة المسؤولين، من بينها محاسبة المسؤولين المحليين ورفع سقف الحريات العامة وإطلاق سراح المعتقلين وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية.
هذا وقد خرج الآلاف من سكان درعا يوم الأحد الى الشوارع مجددا للمطالبة بإنهاء حالة الطوارئ المستمرة في البلاد منذ 48 عاما في ثالث يوم من الاحتجاجات الحاشدة في المدينة.
وذكرت مصادر محلية ان  شخصا على الاقل قتل وأصيب العشرات  في مواجهات استخدمت فيها قوات الامن الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرين.
وقال ناشط في مجال الدفاع عن حقوق ان "القتيل الاول بين المتظاهرين الاحد سقط برصاص حي ويدعى رائد اكراد". واضاف ان شخصين آخرين اصيبا في الرأس و"هما في حالة خطيرة".
من جانب آخر ذكرت وكالة الانباء الفرنسية ان المحتجين اضرموا النار في مقر حزب البعث السوري الحاكم ومبنى القصر العدلي والعديد من السيارات التي كانت متوقفة امامه، ثم احرقوا مبنيين تابعين لشركتي "سيريتل" و"ام تي ان" للهاتف النقال. ويمتلك رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الاسد شركة "سيريا تل" وهي احدى الشركتين.
وفي وقت سابق الاحد، توجه الى درعا اعضاء لجنة التحقيق في الاحداث التي ادت الى مقتل 5 شبان خلال مواجهات مع قوات الامن قبل يومين في المدينة للاستماع الى مطالب المواطنين. من جانب آخر قال شاهد عيان في درعا إنه تم إطلاق سراح 15 شابا كانوا قد تم إلقاء القبض عليهم يوم الجمعة، وذلك في خطوة لتهدئة التوتر في المدينة.
من جهة اخرى أعلن رجال قبائل في منطقة القنيطرة جنوب غرب البلاد، بالقرب من الحدود مع إسرائيل، في رسالة صوتية بثت على الإنترنت أنهم انضموا إلى الانتفاضة ضد النظام الحالي.

المصدر: وكالات 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية