مصر..77% من المواطنين يصوتون لصالح ادخال تعديلات على الدستور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65847/

أعلنت اللجنة المشرفة على اجراء الاستفتاء حول التعديلات الدستورية في مصر يوم الاحد 20 مارس/آذار أن نسبة التصويت بالموافقة بلغت 77% ممن أدلوا بأصوات صحيحة مشيرة الى مشاركة 18.5 مليون ناخب في الاقتراع ما يمثل 41% ممن يحق له التصويت.

أعلنت اللجنة المشرفة على اجراء الاستفتاء حول التعديلات الدستورية في مصر يوم الاحد 20 مارس/آذار أن النتائج الرسمية أشارت إلى أن 18.5 مليون ناخب قد أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء وهم يمثلون نسبة 41% من مجموع من يحق لهم التصويت والبالغ عددهم 45 مليون ناخب. وأوضحت اللجنة في بيان إعلان النتائج الرسمية للاستفتاء أن نسبة التصويت بالموافقة بلغت 77% ممن أدلوا بأصوات صحيحة.

وكان مصدر في القضاء المصري قد اكد في وقت سابق ان المؤشرات الاولية اظهرت موافقة غالبية المواطنين الذين شاركوا يوم السبت في عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية  التي تسمح للجيش، الذي يتولى امور البلاد حاليا، بالتحرك سريعا لاجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في البلاد . وقال المصدر ان "المؤشر الاولي للنتيجة قبل ساعات من الاعلان الرسمي هو أن نسبة الاقبال على التصويت تقترب من 60% ، وان 70%  ممن صوتوا وافقوا على التعديلات ، وبلغت نسبة الاصوات الباطلة 4% ، وصوت 26 %  من المقترعين بالرفض".
وكان صبحي صالح عضو لجنة تعديل الدستور والنائب البرلماني الإخواني سابقا قد اكد أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة سوف يتخذ أحد قرارين بعد إعلان النتيجة على استفتاء التعديلات الدستورية، ففي حالة إذا جاءت نتيجة الاستفتاء بـ"نعم" فسوف يحدد المجلس الأعلى للقوات المسلحة موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية ويعقبها بالانتخابات الرئاسية لنقل الحكم الى حكومة منتخبة. أما إذا جاءت نتيجة الاستفتاء بـ "لا" فسوف يصدر المجلس إعلانا  دستوريا  يعلن فيه تمديد الفترة الانتقالية ويتم خلالها تشكيل لجنة لإعداد دستور جديد.
واعتبر صالح أنه في كلتا الحالتين فإن الانتخابات البرلمانية سوف تتم أولا. كما اشار محللون الى ان الجانبين سيحققان اكبر استفادة من اجراء انتخابات برلمانية مبكرا.
هذا ودعت جماعة الاخوان المسلمين وبقايا الحزب الحاكم الذي كان يتزعمه الرئيس السابق حسني مبارك الى الموافقة على التعديلات، بينما حث الاصلاحيون وشباب الثورة على رفض التعديلات مؤكدين انهم يريدون دستورا جديدا.
من جانبها وصفت واشنطن عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية بانها خطوة مهمة على طريق تنفيذ مطالب المعارضة التي وضعت حدا للنظام الديكتاتوري.
ونقلت وكالة "اينترفاكس" الروسية نقلا عن سفيرة الولايات المتحدة في القاهرة مارغريت سكوبي قولها يوم الاحد "لقد نفذ المصريون يوم امس خطوة مهمة على طريق تحقيق آمال ثورة 25 يناير"، واضافت "اننا نسنمر بمتابعة الانباء عن نتائج التصويت ،الا انه وبغض النظر عن النتيجة، فان صورة المصريين السائرين على درب البلوغ السلمي للحرية يعكس تفائلا كبيرا".
وقالت الدبلوماسية الامريكية ان الاستفتاء يجب ان يضع الاساس لـ"التطور اللاحق اذا تابع المصريون بناء مستقبلهم الديمقراطي".
المصدر: "اينترفاكس" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية