برلماني روسي: اعمال التحالف الدولي في ليبيا تتجاوز تفويض الامم المتحدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65846/

اعلن رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي قسطنطين كوساتشوف في تصريح ادلى به يوم الاحد 20 مارس/آذار لوكالة "ايتار - تاس" الروسية ان الدول الغربية التي تقوم الان بعملية عسكرية في ليبيا تقوم بتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 1973 بشكل يفسح لها مجالا لارتكاب تجاوزات.

اعلن رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي قسطنطين كوساتشوف في تصريح ادلى به يوم الاحد 20 مارس/آذار لوكالة "ايتار - تاس" الروسية ان الدول الغربية التي تقوم الان بعملية عسكرية في ليبيا تقوم بتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 1973 بشكل يفسح لها مجالا لارتكاب تجاوزات.

واوضح كوساتشوف ان القرارالدولي المذكور  ينص على ضمان نظام الحظر الجوي لحماية السكان المدنيين، ولكن في الحقيقة يجري تسديد ضربات جوية الى قوافل الدبابات وغيرها من المواقع التي لا علاقة لها بمنظومة الدفاع الجوي الليبي. وقال ان "هذه العمليات لا يمكن وصفها إلا بانها تتماشي مع مضمون القرار بشكل جزئي فقط. وانا شخصيا اعتقد انها تتعارض مع هذا القرار".
واعلن البرلماني انه يجب على دول التحالف الغربي رفع تقارير عن عملياتها الى الامين العام للامم المتحدة لكي يقوم بتحليلها. وقال "انني ارى انه ستكون في مجلس الامن الدولي مناقشة جدية بهذا الصدد. وبغض النظر عن موقفنا ازاء القذافي، لا يمكن السماح بانفلات الوضع لتستغله تلك القوى التي تسعى الى الاطاحة بنظامه متسترة بتفويض الامم المتحدة". ويعتقد كوساتشوف انه إذا استمر التحالف الغربي في ضرب القوات المسلحة الليبية فسيكون ذلك تدخلا في الشؤون الداخلية لليبيا.
ومن جانبه اعلن النائب الاول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما ليونيد سلوتسكي ان "روسيا تتابع بقلق العملية العسكرية  الجارية ضد ليبيا". وقال ان هناك مخاوف من ان تعقب الضربات الجوية عملية برية. وفي مثل هذا الحال سيكون ذلك في رأيه "تدخلا واسع النطاق وحربا حقيقية ضد نظام القذافي". واشار الى ان ذلك يعد سيناريو غير مرغوب فيه من شأنه ان يزيد من حدة توتر الوضع في المنطقة  المعقد اصلا. واكد البرلماني قائلا ان "الشعب الليبي يجب ان يقرر مصيره بنفسه من دون تدخل القوى الخارجية".
وفي هذا السياق اعرب الرئيس الشيشاني رمضان قادروف في حديث لوكالة "انترفاكس" الروسية عن اسفه الشديد بخصوص قيام الدول الغربية بتسديد ضربات جوية الى ليبيا  ادت الى وقوع العديد من الضحايا  بين المدنيين.
وقال قادروف "انني اشاطر بشكل تام القيادة الروسية موقفها حول ضرورة وقف ضرب المواقع غير العسكرية". واعاد الى الاذهان ان "العمليتين العسكريتين في العراق وافغانستان بدأ اجراؤهما تحت ذريعة حسن النوايا ايضا، إلا انهما ادتا الى مقتل الملايين من الناس وتدمير العديد من المدن والقرى والقضاء على  الاقتصاد في البلدين. ومصائب الناس لم تنته حتى الآن".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)