موفد "روسيا اليوم": بوادر انشقاق بين المعارضة الخارجية والمجلس الانتقالي في بنغازي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65819/

قال موفد "روسيا اليوم" الى الحدود الليبية المصرية يوم الاحد 20 مارس/اذار أن هناك بوادر انشقاق بين المعارضة الخارجية التي بدأ يتدفق اعضاؤها الى بنغازي من دول المنفى من جهة والمجلسين العسكري والانتقالي من جهة اخرى.

قال موفد "روسيا اليوم" الى الحدود الليبية المصرية يوم الاحد 20 مارس/اذار أن هناك بوادر انشقاق بين المعارضة الخارجية التي بدأ يتدفق اعضاؤها الى بنغازي من دول المنفى من جهة والمجلسين العسكري والانتقالي من جهة اخرى.

واشار موفد "روسيا اليوم"  الى ان الحديث يدور من قبل المعارضة الخارجية حول ضرورة رحيل المجلسين العسكري والانتقالي بحجة ان قياداتيهما لا تملتكان الخبرة السياسية الكافية للتحكم في قيادة دفة الثورة، وأن الطبقة الوسطى والمثقفة سياسيا هي من يجب ان تقوم بهذا الدور.

واوضح الموفد أن أفراد المعارضة الخارجية التي بات أعضاؤها ينشطون في  بنغازي بدأوا بتوجيه الانتقادات للمجلسين العسكري والانتقالي في محاولة لإزاحتهم وفسح المجال أمام السياسيين الذين لديهم باع طويل في معارضة نظام القذافي.

من جهته قال موفد "روسيا اليوم" الى طرابلس ان العاصمة الليبية شهدت ليلة مدوية تساقطت فيها قنابل الحلف الغربي بغزارة  حيث سقط اكثر من 40 قتيلا حسب الرواية الليبية الرسمية، حيث كانت الجماهير المؤيدة للقذافي تشكل دروعا بشرية وتحلقت الجموع قبل ساعات من القصف بالمباني الرئاسية وبعض المناطق الحيوية في العاصمة طرابلس، فيما لم يتسن التأكد من هذه المعلومات بشكل دقيق.

 وقال موفد "روسيا اليوم" ان هناك معلومات نقلها عاملون مع الفريق الصحفي تفيد بأن صاروخا سقط على مبنى سكني في مدينة تاجورة بضواحي طرابلس مقابل مستشفى للقلبية ما ادى الى وقوع خسائر بشرية بين سكان المبنى.

هذا وكانت مصادر في النظام الليبي أعلنت أن الغارات الغربية على ليبيا اسفرت عن مقتل 48 شخصاً على الأقل، مشيراً إلى أنه من بين هؤلاء "26 في طرابلس".

وقد أكدت القوات المسلحة الليبية حصيلة القتلى هذه في بيان نشرته وكالة "جانا" الرسمية، مضيفة ان 150 شخصا جرحوا، وأشارت الى ان غالبية القتلى هم اطفال او نساء او مسنون.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية