السلطات السورية تشكل لجنة تحقيق في احداث درعا والامن يفرق مظاهرة جديدة باستخدام الغاز المسيل للدموع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65807/

أعلنت السلطات السورية السبت 19 مارس/آذار عن تشكيل لجنة في وزارة الداخلية للتحقيق في أحداث محافظة درعا "المؤسفة" التي راح ضحيتها أربعة قتلى، واكدت انه سيتم محاسبة كل من يثبت التحقيق مسؤوليته أو ارتكابه لأي إساءة في هذه الاحداث. من جهة اخرى استخدمت قوات الامن الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة تشكلت اثناء تشييع جنازة محتجين اثنين قتلتهما قوات الامن السورية يوم الجمعة.

أعلنت السلطات السورية السبت 19 مارس/آذار عن تشكيل لجنة في وزارة الداخلية للتحقيق في أحداث محافظة درعا "المؤسفة" التي راح ضحيتها أربعة قتلى.
وصرح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السورية أنه "تم تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في الأحداث المؤسفة التي وقعت في محافظة درعا أمس الجمعة" ، وأوضح أنه سيتم "اتخاذ الاجراءات اللازمة ومحاسبة كل من يثبت التحقيق مسؤوليته أو ارتكابه لأي إساءة في هذه الاحداث".
من جهة اخرى دعا الاف المعزين في درعا يوم السبت الى الثورة خلال تشييع جنازة محتجين اثنين قتلتهم قوات الامن السورية يوم الجمعة ، ما اضطر قوات الامن الى اطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.
وردد المعزون في  درعا، وهي مدينة تقع قرب الحدود السورية - الاردنية ، هتافات تدعو للحريات السياسية  ومكافحة الفساد وهم يسيرون خلف نعشين خشبيين للقتيلين لوسام عياش ومحمود الجوابرة. وهتفوا ايضا  "الله .. سوريا .. الحرية" و "من يقتل شعبه خائن".
واشار شهود عيان الى وقوع اصابات بين المشيعين "نتيجة استنشاق الغاز وتدافع المشاركين في الجنازة"، وأكدوا تواجد عدد كبير  من قوات الامن بلباس مدني.
وأضافوا أن المشاركين رددوا كذلك "فزعة فزعة ياحوران"، وهي عبارة محلية تدعو للاستنهاض والمشاركة الشعبية.
وكان الموقف اقل توترا في مساء يوم السبت بعد ان فرقت قوات الامن الحشد وتبنت اجراءات اقل تشددا عن اليوم السابق.
من جهة اخرى أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما تشريعيا يقضي بخفض مدة الخدمة العسكرية الإلزامية ثلاثة أشهر بحيث تصبح مدتها 18 شهرا للمكلفين الحاملين شهادة  الصف الخامس ابتدائي  فما فوق ، و 21 شهرا للذين لم يكملوا الصف الخامس من مرحلة التعليم الأساسي وما دون.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية