واشنطن تندد بأعمال العنف ضد المتظاهرين في سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65764/

نددت الولايات المتحدة يوم 18 مارس/اذار بشدّة بأعمال العنف ضد المتظاهرين في سوريا، وقال المتحدث بإسم مجلس الأمن القومي الأمريكي تومي فييتور ان الولايات المتحدة تدعو الحكومة السورية الى السماح بالتظاهرات السلمية.

نددت الولايات المتحدة يوم 18 مارس/اذار بشدّة بأعمال العنف ضد المتظاهرين في سوريا، وقال المتحدث بإسم مجلس الأمن القومي الأمريكي تومي فييتور ان الولايات المتحدة تدعو الحكومة السورية الى السماح بالتظاهرات السلمية.

وأضاف فييتور: "المسؤولون عن اعمال العنف اليوم سيحاسبون، والولايات المتحدة تدافع عن مجموعة حقوق معترف بها دولياً من بينها حرية التعبير والتجمع، ونعتقد ان على الحكومات كافة بما فيها سوريا الاستجابة للتطلعات المشروعة للشعوب".

وكانت  بعض وكالات الانباء قد نقلت عن شهود عيان ان قوات الامن السورية قتلت متظاهرين اثنين يوم الجمعة في مدينة درعا الجنوبية بعد خروجهم في مظاهرة تطالب بالحريات السياسية وانهاء الفساد.

بينما ذكر عدد من وسائل الاعلام مقتل 4 اشخاص على ايدي قوات الامن التي تم تعزيزها بواسطة نقل المزيد منها الى درعا على متن مروحيات ، حسب تأكيد بعض سكان المدينة.

بان كي مون يحث السلطات السورية على الانصات لطموحات الشعب المشروعة

من جهته حث السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون السلطات السورية على الانصات لطموحات الشعب المشروعة، والابتعاد عن استخدام العنف والالتزام بالتعهدات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان.

وندد بان في بيان صحفي اصدره مكتبه الليلة الماضية باستخدام العنف ضد المتظاهرين في سوريا وما تردد عن سقوط قتلى واعتقالات تعسفية في صفوفهم في مدينة درعا واصفا ذلك بأنه امر غير مقبول.

وأضاف بان انه "يجب على دمشق ان تستمع لمطالب وطموحات شعبها المشروعة كما ان عليها وقف استخدام العنف بحق المتظاهرين والالتزام بمبادئ حقوق الانسان التي تتضمن حرية ابداء الرأي والتعبير وحرية الصحافة والتجمع السلمي".

وشدد ايضا على ان استخدام "القوة القاتلة ضد المتظاهرين بشكل سلمي والاعتقالات التعسفية بحقهم امر غير مقبول". وأشار الى انه من مسؤولية الحكومة السورية الاستماع والاستجابة لتطلعات وطموحات شعبها من خلال اجراء حوار سياسي شامل وتحقيق اصلاحات حقيقية بدلا من استخدام القمع.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية