كاميرون يعلن مشاركته في اجتماع دولي في باريس يوم 19 مارس/آذار لتشكيل ائتلاف غربي - عربي ضد القذافي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65741/

أعلن رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون أنه سيشارك في اجتماع دولي بباريس يوم 19 مارس/آذار حول تشكيل ائتلاف غربي - عربي من أجل إجراء العملية الحربية في ليبيا. وسيشارك في هذا الاجتماع أيضا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وعدد من الزعماء العرب.

أعلن رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون أنه سيشارك في اجتماع دولي بباريس يوم 19 مارس/آذار حول تشكيل ائتلاف غربي - عربي من أجل إجراء العملية الحربية في ليبيا. وسيشارك في هذا الاجتماع أيضا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وعدد من الزعماء العرب.

وأكد كاميرون أن القوات الجوية البريطانية بدأت استعداداتها لعملية فرض الحظر الجوي على ليبيا. وأفاد في خطابه في مجلس العموم البريطاني يوم 18 مارس/آذار أن طائرات حربية بريطانية من طراز "تورنادو" و"تايفون" إضافة إلى طائرات التزويد بالوقود وطائرات استطلاع ستشارك في هذه العملية، مشيرا إلى أن الاستعدادات قد بدأت وأن الطائرات البريطانية ستنتقل قريبا إلى القواعد في منطقة البحر الأبيض المتوسط، من حيث ستنطلق الدوريات الجوية المشاركة في العملية.
وحسبما يقول الخبراء، فقد تتموضع الطائرات المشاركة في العملية ضد ليبيا في القواعد الأيطالية أفيانو وسيغونيلا في جزيرة صقلية. كما أعربت إسبانيا عن استعدادها لتقديم قواعدها الجوية للطائرات المشاركة في العملية. 
وقال كاميرون: "لقد قررنا في اجتماع الحكومة اليوم أن بريطانيا ستشارك (في العملية)، وأن قواتنا ستنضم إلى العملية الدولية  لفرض  تنفيذ قرار مجلس الأمن في حال لا يستجيب القذافي لمتطلباته بوقف الهجمات ضد المدنيين".
وأكد كاميرون أن العملية لا تشمل دخول القوات البرية إلى ليبيا واحتلالها، وأنها ستقتصر فقط على استخدام الطيران الحربي. 
وأفاد رئيس الوزراء البريطاني أن الحكومة تشاورت مع النائب العام البريطاني دومينيك غرايف حول شرعية إجراء بريطانيا للعملية الحربية ضد ليبيا، وأن الأخير أكد أن العملية ستكون قانونية لأنها مرخصة بقرار مجلس الأمن الدولي.
كما أفاد كاميرون أن المناقشات بمجلس العموم حول العملية الحربية في ليبيا ستكون يوم 21 مارس/آذار وسيليه التصويت في البرلمان حول المشاركة البريطانية فيها.
هذا وأشار الناطق الرسمي باسم كاميرون بعد خطابه في مجلس العموم أن التصويت في البرلمان حول هذا الموضوع قد يكون قبل 21 مارس/آذار، وأنه في أية حال ستبدأ الحكومة البريطانية الاستعدادات للعملية قبل التصويت لأنها مرخصة من قبل مجلس الأمن الدولي ولأن الحكومة لا تشك في أن مجلس العموم سيقر سياستها.
كما شدد كاميرون على أن "أي قرار متعلق بتعريض العسكريين البريطانيين للخطر لا يجب اتخاذه إلا في حال وجود ضرورة مطلقة لهذا، ولكننا لا نستطيع أن نقف جانبا ونسمح للدكتاتور المرفوض من قبل شعبه بقتل الناس عشوائيا. أعتقد أن هذا سيكون إشارة تصحي الجميع".
المصدر: وكالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية