الهيئة الفيدرالية الروسية لمراقبة المخدرات تنتقد الناتو لعدم اتخاذه خطوات بهدف مكافحة المخدرات في افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65734/

اقترحت الهيئة الفيدرالية الروسية لمراقبة المخدرات توسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة في افغانستان لتمكينها من مراقبة الاموال التي تخصصها الاسرة الدولية لمكافحة تهريب المخدرات من هناك. صرح بذلك فيكتور ايفانوف مدير عام الهيئة الفيدرالية الروسية لمراقبة المخدرات يوم 18 مارس/آذار للصحافيين في موسكو.

اقترحت الهيئة الفيدرالية الروسية لمراقبة المخدرات  توسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة في افغانستان  لتمكينها من مراقبة الاموال التي تخصصها الاسرة الدولية لمكافحة تهريب المخدرات من هناك. صرح بذلك فيكتور ايفانوف مدير عام الهيئة الفيدرالية الروسية لمراقبة المخدرات يوم 18 مارس/آذار للصحافيين في موسكو. وشدد ايفانوف على ضرورة توسيع امكانيات البعثة لافتا الى ان صلاحياتها متدنية.
واشار ايفانوف الى ان  بعثة الامم المتحدة في افغانستان لا تحظى بصلاحيات تتمتع بها  مثيلاتها في اقاليم عالمية اخرى،على حد قوله.
واعلن ايفانوف ان الاسرة العالمية قد خصصت في الاونة الاخيرة  مبلغا قدره 1.6 مليار دولار لمكافحة  مزارع المخدرات في افغانستان وان هذه المبالغ تم صرفها بشكل غير فعال. اما الادارات التابعة لهيئة الامم المتحدة  فانها عاجزة عن مراقبة صرف تلك الاموال.
وكان ايفانوف قد اعلن في شهر فبراير/شباط الماضي فشل  خطة الامم المتحدة الخاصة بمكافحة المخدرات في افغانستان، علما ان خطة " قوس القزح" التي وضعتها ادارة مكافحة المخدرات والجرائم لدى الامم المتحدة عام 2007 بهدف تصفية  صناعة المخدرات الافغانية  تعتبر وليدا ميتا. اما محاولات استنساخها تحت تسميات اخرى فيمكن وصفها كخطط عديمة المستقبل.
وقال ايفانوف:" لقد حان الوقت للانتقال من التلاعب بالمؤشرات والارقام وغيرها من طرق محاكاة الانشطة في مضمار مواجهة المخدرات الى اتخاذ مواقف جديدة مبدئيا تتمثل في  التصفية التامة  لصناعة المخدرات الافغانية".
واضاف قائلا:"ولقد  تحولت افغانستان التي كانت على مدى 10 سنين تحتفظ بالزعامة في مجال انتاج الهيروين، تحولت منذ سنتين الى معمل عالمي  يقوم بصنع الافيون الرفيع التخصيب في ناقلتها الانتاجية المتحركة الثانية".
يذكر ان روسيا كانت  قد اقترحت على الناتو خطتها لمواجهة خطرالمخدرات الافغانية تحت تسمية "قوس القزح – 2". لكن الناتو تخلى عن تأييدها.
وبحسب المعلومات المتوفرة لدى الهيئة الفيدرالية الروسية  يبلغ عدد مدمني المخدرات في روسيا  5 ملايين شخص. ويتعاطى القسم الاكبر منهم الهيروين الوارد من افغانستان. وتقول الهيئة ان  ما يربو على 100 ألف شخص يموت في روسيا كل سنة  نتيجة الاصابة  بامراض ناجمة عن تعاطى المخدرات.
 وكانت الهيئة الفيدرالية الروسية لمراقبة المخدرات تنتقد مرارا  الناتو لعدم اتخاذه الخطوات اللازمة والكافية  في مجال مكافحة المخدرات في افغانستان. والجدير بالذكر ان اواخر عام 2010  شهدت اجراء عملية خاصة مشتركة في افغانستان  بمشاركة قوات الصاعقة الامريكية وافراد وزارة الداخلية الافغانية وبعض عناصر الهيئة الفيدرالية الروسية، واسفرت العملية عن  تصفية بضعة مختبرات لصناعة المخدرات واقعة في المناطق الجبلية الوعرة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)