وزير السياحة اليمني يستقيل احتجاجا على مقتل العشرات على يد الشرطة في صنعاء

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65714/

اعلن نبيل حسن الفقيه وزير السياحة اليمني عن استقالته من منصبه ومن الحزب الحاكم يوم الجمعة 18 مارس/آذار بعد هجوم بالرصاص على محتجين مناهضين للحكومة في صنعاء اسفر عن مقتل زهاء 45 شخصا واصابة 200 آخرين.

اعلن نبيل حسن الفقيه وزير السياحة اليمني عن استقالته من منصبه ومن الحزب الحاكم يوم الجمعة 18 مارس/آذار بعد هجوم بالرصاص على محتجين مناهضين للحكومة في صنعاء ليصبح اول وزير يستقيل من الحكومة خلال الازمة.
وقال الفقيه انه اتخذ قرار الاستقالة من الحكومة وحزب المؤتمر الشعبي العام بسبب الاحداث التي تمر بها البلاد.

هذا وكان قد قتل حوالي 45 متظاهرا بالعاصمة صنعاء واصيب زهاء 200 آخرين بجروح غالبيتها في الرأس والصدر اثناء الاشتباكات مع الشرطة التي اطلقت النيران على المتظاهرين المطالبين باسقاط النظام في احتجاجات حاشدة شهدتها صنعاء يوم 18 مارس/آذار.

وتدفق عشرات الآلاف من المواطنين الى شوارع صنعاء بعد ان دعت المعارضة الى اقامة مظاهرات مليونية جديدة فيما اطلق عليه "جمعة الانذار" 18 مارس/آذار. وتزامنت هذه الدعوات باعلان انصار الحزب الحاكم عن تنظيمهم الجمعة أيضا مسيرات مؤيدة للرئيس علي عبدالله صالح في كل من العاصمة صنعاء وذمار وعدد من المدن اليمنية الاخرى فيما أسموه "جمعة الوفاق" تأييدا للنظام والدعوة الى الحوار.

وقال مراسل "روسيا اليوم" في صنعاء ان الاشتباكات حصلت عندما كان المتظاهرون يهمون بالانطلاق في مسيرات الى خارج مكان الاعتصام، حيث اقيمت حواجز لمنعهم من ذلك، ومن ثم تعرضوا لاطلاق النار، لكنهم صمدوا حتى استطاعوا ان يكسروا تلك الحواجز.

وكان مراسل "روسيا اليوم" قال صباح الجمعة انه يتوقع ان يكون هناك العديد من المصادمات على غرار ما حصل يوم الخميس في مدينة تعز، حيث اطلقت قوات الأمن الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع على محتجين يطالبون بإنهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح، مما أسفر عن إصابة 84 شخصا على الأقل. وقال محتجون في مدينة تعز الجنوبية إن 80 شخصا أصيبوا، في حين ترددت أنباء عن إصابة 10 في العاصمة صنعاء، عندما استخدمت الشرطة الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع.

المصدر: روسيا اليوم + وكالات

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية