وزارة الخارجية الروسية: اول تفتيش بشأن تنفيذ معاهدة الاسلحة الاستراتيجية الهجومية قد يجرى في الشهر القادم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65656/

قد يجرى في ابريل/نيسان القادم اول تفتيش لمعرفة مدى تنفيذ معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية المعقودة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية. صرح بذلك سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي للصحفيين يوم 17 مارس/آذار .

قد يجرى في ابريل/نيسان القادم اول تفتيش لمعرفة مدى تنفيذ معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية المعقودة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية. صرح بذلك سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي للصحفيين يوم 17 مارس/آذار .
وقال ريابكوف معلقا على تصريح ادلت به هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية :" بعد مرور شهرين من توقيع معاهدة الاسلحة الاستراتيجية الهجومية قد يجرى اول تفقد لها ، وفقا للبروتوكول الملحق في المعاهدة". واوضح قائلا:" قد يجرى التفقد بعد شهرين اعتبارا من 5 فبراير/شباط الماضي"، اي اعتبارا من 5 ابريل/نيسان القادم.
ومن جهة اخرى اشار الدبلوماسي الروسي الى انه ليس من الضروري ان يبدأ هذا التفقد في اليوم الـ 60  اعتبارا من يوم سريان مفعول المعاهدة، اذ يتعين على الجانبين الاتفاق حول الموعد المحدد ، وان الامر  يتوقف على  مصالح الجانبين وقدرة  وزارتي الدفاع على ايفاد او عدم ايفاد خبرائهما في الموعد المذكور.
واضاف ريابكوف قائلا:" هذا الامر يخص عمل اللجنة الاستشارية الثنائية التي تقوم بالتنسيق في الخطط المتفق عليها وغيرها من انواع الاعمال التي يقضي بها البروتوكول الملحق بالمعاهدة. وستبدأ اللجنة  اعمالها عما قريب".

موسكو تود الاسراع في محادثاتها مع واشنطن في موضوع تيسير عملية منح تأشيرات الدخول
وأعلن ريابكوف ان موسكو غير راضية  عن وتائر المحادثات مع الولايات المتحدة في موضوع تيسيرعملية منح تأشيرات الدخول.
 وقال ريابكوف:" نجري منذ فترة محادثات مع الامريكيين في موضوع توقيع اتفاقية تيسير منح تأشيرات الدخول ، بصفتها خطوة اولى على طريق إلغاء تأشيرات الدخول. لكن تلك المحادثات لا تجرى بالوتائر المرغوب فيها".
واوضح ريابكوف ان المقصود بالامر هو اختصار مدة النظر في الطلب بالحصول على تأشيرة الدخول، مؤكدا في الوقت نفسه ان تلك الاجراءات  يجب ان تتخذ من قبل الجانبين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)