البرتغال تنضم لإسبانيا وتقرر منح جنسيتها ليهود من أصول أندلسية

متفرقات

البرتغال تنضم لإسبانيا وتقرر منح جنسيتها ليهود من أصول أندلسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/655443/

انضمت البرتغال إلى إسبانيا، وذلك في اتخاذ إجراءات تسهل حصول اليهود المنحدرين من شبه جزيرة إيبيريا على الجنسية البرتغالية، شريطة تقديم وثيقة تثبت انتماء حاملها لليهود السفارديم.

انضمت البرتغال إلى إسبانيا في اتخاذ إجراءات تسهل حصول اليهود المنحدرين من شبه جزيرة إيبيريا (إسبانيا والبرتغال) على الجنسية البرتغالية، وذلك بمجرد تقديم وثيقة تثبت انتماء حاملها إلى اليهود السفارديم، مما يسمح بمنح بعض مواطني بلدان شمال إفريقيا هاتين الجنسيتين.

تأتي خطوات مدريد في هذا الإطار تماشيا مع اعتذار الملك خوان كارلوس قبل سنوات أثناء زيارة إسرائيل عن عمليات طرد اليهود. إلى ذلك يرى مهتمون أن الهدف من هذه الخطوة هو تسهيل استثمار اليهود لأموالهم في بلديهم الأصليين وفقا لوصف هؤلاء.

ويرجّح مراقبون أن المطالبة بالجنسيتين الإسبانية والبرتغالية لن تقتصر على يهود في شمال افريقيا، بل قد تشمل يهود أمريكا اللاتينية غير الراغبين بالهجرة إلى إسرائيل والذين يفضلون التوجه إلى أوروبا هربا من الأوضاع غير المستقرة في عدد من بلدان القارة الجنوبية.

هذا وقد تفاعل عدد من الموريسكيين، المسلمين المنحدرين من أصول إسبانية وبرتغالية ممن يقطنون شمال إفريقيا، مع قراريّ لشبونة ومدريد. في بادئ الأمر نشر عدد من الموريسكيين مشاركات عبر منتديات التواصل الاجتماعي تلفت الانتباه إلى حقهم في الحصول على جنسيتيّ البلدين "الأصل" أيضا، إذ أنهم واجهوا المصير ذاته الذي واجهه يهود الأندلس وطردوا من موطنهم الأصلي.

وتطورت الأمور في هذا المنحى إلى أن وصل إلى توجيه رسائل من الموريسكيين في المغرب إلى ملك إسبانيا خوان كارلوس، تطالبه بـ "الإنصاف التاريخي"، خاصة وأنه وقع على كاهل المغرب استقبال أعداد كبيرة من مسلمي الأندلس بالإضافة إلى الكثير من يهود شبه جزيرة إيبيريا.

أصل تسمية "سفاردي" ...

جدير بالذكر أن تسمية "سفارديم" تشير في الوقت الراهن إلى اليهود الشرقيين مقارنة مع "أشكيناز" التي يوصف بها يهود أوروبا الشرقية، وهو خطأ شائع إذ أن كلمة "سفاراد" باللغة العبرية تعني إسبانيا، وقد منحت هذه المنطقة الجغرافية ذلك الوصف خطأ نسبة إلى مدينة ورد ذكرها في سفر "عوبديا" بالتوراة وتشير إلى مدينة في آسيا الصغرى.

كما يذكر أن تسمية "سفارديم" باتت تطلق على كل اليهود الشرقيين، علما بوجود يهود في العديد من البلدان الشرقية، سيما في فلسطين والعراق واليمن، حيث يطلق عليهم اسم "مزراحيم" أي الشرقيين، وهم لا يمتون بصلة لليهود السفارديم "الإسبان" الذين تعود أصولهم إلى شبه جزيرة إيبيريا.

المصدر: RT + "القدس العربي"