لافروف: من غير المقبول الحكم بالفشل على "جنيف-2" والتحول إلى السيناريو العسكري في سورية

أخبار العالم العربي

لافروف: من غير المقبول الحكم بالفشل على
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/655251/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه من غير المقبول على الإطلاق الحكم بالفشل على مؤتمر "جنيف-2" والتحول إلى السيناريو العسكري في سورية.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه من غير المقبول على الإطلاق الحكم بالفشل على مؤتمر "جنيف-2" والتحول إلى السيناريو العسكري في سورية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع نظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح إن "الجميع يتحدثون عن عدم وجود حل عسكري، لكن على هذه الخلفية تتزايد المحاولات الرامية إلى الحكم بالفشل على "جنيف 2"، وذلك يشير إلى أن البعض يحضر لاستخدام القوة"، مؤكدا أن ذلك أمر غير مقبول على الإطلاق.

كما أكد الوزير الروسي أن موسكو تدعم المفاوضات في إطار "جنيف-2" وتأمل في أن يساعد المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي على إنجاحه.

وقال لافروف أنه بحث مع نظيره الكويتي الوضع حول سورية، مشيرا إلى وجود اختلافات بخصوص المضي قدما نحو تحقيق الهدف، مؤكدا في الوقت ذاته أن الهدف نفسه مشترك.

وأكد وزير الخارجية الروسي أن موسكو تريد أن تكون سورية بلدا مزدهرا تتمتع كل الطوائف فيه بحقوق متساوية.

لافروف: لا يمكن تفسير وجود الإرهابيين في سورية فقط بتمسك نظام الأسد بالسلطة

وأعلن وزير الخارجية الروسي أن الغرب يطرح تفسيرا سطحيا غير مقبول لوجود الإرهابيين في سورية، مشيرا إلى أن سبب وجود الإرهابيين، وفقا للتفسير الغربي، يعود إلى عدم رغبة النظام السوري في التخلي عن السلطة.

وحذر لافروف من خطورة هذا المنطق، مؤكدا أن ذلك يمثل محاولة وضع مصالح الغرب السياسية أعلى من مصالح السوريين وغيرهم من شعوب المنطقة.

وعلى حد قوله، فإن قلق موسكو يتزايد من تنامي الإرهاب وتسلله إلى الدول المجاورة بما في ذلك العراق وكذلك لبنان الذي شهد اليوم عملا إرهابيا جديدا.

وحذر لافروف من أن تجاهل هذه الظاهرة سيجعل خطر الإرهاب واقعيا بالنسبة الكثير من دول المنطقة.

لافروف يأمل في التوصل إلى اتفاق في مجلس الأمن على قرار إنساني بشأن سورية في الأيام القريبة

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد صرح بأن موسكو تدعو كل الأطراف المؤثرة على الأطراف السورية إلى استخدام هذا التأثير لحثها على مواصلة الحوار في جنيف.

أدلى لافروف بهذا التصريح في كلمة ألقاها في الجولة الوزارية الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون لدول الخليج العربية يوم الأربعاء 19 فبراير/شباط.

وأعرب لافروف عن ثقته بأن روسيا وبلدان الخليج توحدها نية مخلصة لرؤية سورية دولة سلمية ومزدهرة تتمتع فيها كل القوميات والطوائف بحقوق وحريات مدنية متساوية، وتعمل على بناء دولة حديثة.

وأضاف لافروف أنه يجب وقف العنف وسفك الدماء في الأراضي السورية بأسرع وقت ممكن، مشيرا إلى ضرورة وضع حد لمعانات مئات الآلاف من النازحين واللاجئين السوريين.

وقال لقد أطلقنا مع جميع بلدان مجلس التعاون في مونترو في الـ 22 يناير/كانون الثاني الماضي مؤتمرا دوليا حول سورية، مضيفا أنه جرت في إطاره جولتان صعبتان من المفاوضات بين الحكومة والمعارضة السورية.

ودعا لافروف كل الأطراف التي تتوفر لديها الإمكانيات إلى حث أطراف النزاع على مواصلة الحوار المباشر في جنيف. كما أشار الوزير الروسي إلى ضرورة تحويل الأحداث في سورية من مجرى المواجهة المسلحة إلى مجرى العملية السياسية دون شروط مسبقة.

وعبّر الوزير عن أمله بأن التاريخ والشعب السوري سينزلان الجزاء المناسب بمن استخدم العنف، وسيذكران من قاد إلى المصالحة الوطنية.

وأضاف أن أهم شيء اليوم هو إنقاذ الناس وإنقاذ سورية، مضيفا أن روسيا من جانبها تبذل قصارى الجهد وتتعاون مع السلطات والجماعات المعارضة السورية لتحقيق هذا الهدف.

لافروف: تنسيق القرار الدولي حول سورية قد يتم في الأيام القريبة القادمة

وأعلن لافروف أن تنسيق القرار الدولي حول سورية قد يتم في الأيام القريبة القادمة.

وأضاف أن روسيا تعتبر من الممكن التوصل إلى اتفاق في الأيام القريبة، إذ لم يقم أحد في مجلس الأمن بتسييس موضوع الأزمة الإنسانية في سورية ولم يحاول تحريك حلول أحادية الجانب.

وأشار الوزير إلى أن روسيا تعمل في مجلس الأمن الدولي على صياغة نص قرار يهدف إلى توجيه إشارة قوية لجميع الأطراف فيما يخص ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة لتحسين الوضع الإنساني الصعب في سورية.

لافروف: استمرار عسكرة النزاع السوري وتوريد الأسلحة غير الشرعي ظاهرة خطرة

وقال لافروف إن موسكو تعتبر استمرار عسكرة النزاع في سورية وكذلك تصدير الأسلحة إلى هذا البلد بشكل غير شرعي ظاهرة خطرة للغاية، مشيرا إلى أن التعاون الروسي السوري في المجال العسكري لا يهدف إلى دعم السلطات السورية.

وأكد الوزير أن تصدير الأسلحة إلى سورية بشكل غير شرعي لا يزال مستمرا وأن بعض الجوانب تدعو روسيا إلى وقف التعاون العسكري الفني مع سورية. وذكر أن هذا التعاون كان يهدف منذ البداية إلى تعزيز القدرة الدفاعية لسورية وليس دعم الرئيس بشار الأسد أو أي طرف آخر وهو لا يتناقض مع الاتزامات الدولية.

المصدر: RT + "إيتار - تاس"

الأزمة اليمنية