المعارضة البحرينية تعتبر وصول قوات خليجية للبحرين بمثابة اعلان حرب واحتلال سافر للبلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65422/

اكدت المعارضة البحرينية يوم الاثنين 14 مارس/آذار ان أي تدخل من جانب قوات دول مجلس التعاون الخليجي في البحرين سيكون بمثابة اعلان حرب واحتلال سافر. من جهتها اعلنت السلطات البحرينية عن وصول قوة خليجية مشتركة لحفظ الامن في البلاد، كما اكد مصدر سعودي مسؤول إن أكثر من 1000 عسكري سعودي من قوات درع الجزيرة الخليجية وصلوا الى البحرين.

اكدت المعارضة البحرينية التي تنضوي تحتها لوائها 7 جمعيات سياسية من بينها جمعية الوفاق، أكبر تكتل شيعي في البلاد، يوم الاثنين 14 مارس/آذار ان أي تدخل من جانب قوات دول مجلس التعاون الخليجي في البحرين سيكون بمثابة اعلان حرب واحتلال  سافر للبلاد، ودعت المجتمع الدولي ومجلس الامن الى "حماية المدنيين" في البحرين من "خطر التدخل العسكري الخارجي".
ووجهت الجمعيات السبع نداء الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اعتبرت فيه ان "شعب البحرين في خطر حقيقي يتهدده بشن حرب من قبل جيش مسلح ضد المواطنين البحرينيين دون اعلان حالة الحرب"، في اشارة الى القوات الخليجية.
واضافت الجمعيات "نعتبر دخول اي مجند او آلية عسكرية الى مجال مملكة البحرين البري والجوي والبحري احتلالا سافرا لمملكة البحرين وتآمرا على شعب البحرين الاعزل ويخالف الاتفاقيات والاعراف الدولية في السلم والحرب".
من جانبه دعا البيت الابيض الدول الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي الى "احترام حقوق" سكان البحرين بعد ارسال قوات سعودية الى المملكة البحرينية. وقال المتحدث باسم الرئاسة الاميركية تومي فيتور "نحض شركاءنا في مجلس التعاون الخليجي على ضبط النفس واحترام حقوق البحرينيين والتحرك في شكل يدعم الحوار بدل تعطيله".
هذا وكانت السلطات البحرينية اعلنت صباح الاثنين عن وصول قوة خليجية مشتركة لحفظ الامن في البلاد عقب مواجهات عنيفة جرت أمس الاحد بين قوات الامن ومتظاهرين محتجين على ما يصفونه بالتمييز من جانب الأسرة السنية الحاكمة في البحرين.
وقال مصدر سعودي مسؤول لوكالة "فرانس برس" طالبا عدم الكشف عن اسمه إن "أكثر من 1000 عسكري سعودي من قوات درع الجزيرة الخليجية وصلوا الى البحرين" مبررا ذلك بانه "تمت الدعوة مرارا للحوار من الحكومة ولم تستجب المعارضة  للدعوة".
واشار المصدر الى انه، وفي اطار الاتفاقيات الموقعة ضمن مجلس التعاون الخليجي، فان "أي قوة خليجية تدخل إلى دولة من المجلس تنتقل قيادتها إلى الدولة نفسها".
من جهة اخرى افادت بعض الوكالات عن توجه قوة اماراتية ايضا الى البحرين، حيث من المفترض وصولها يوم الاثنين.
يذكر ان وحدات "درع الجزيرة" هي قوات خليجية مشتركة اسسها مجلس التعاون في عام 1984.
وكان وزراء مجلس التعاون الخليجي اكدوا يوم الخميس الماضي وقوفهم بقوة الى جانب الحكم في البحرين، كما اطلقوا صندوقا تنمويا لهذا البلد بقيمة 10 مليارات دولار، بالاضافة الى ذلك اعتبر المجلس ان اي مساس بامن البحرين هو مساس بامن المجلس ككل.
بدوره جدد ولي عهد البحرين يوم الاحد دعوته الى اجراء حوار وطني ووعد بأن تتناول المحادثات المطالب الاساسية مثل تعزيز سلطة البرلمان ، وبأن يطرح أي اتفاق يتم التوصل اليه لاستفتاء عام.
واصيب العشرات في مواجهات الاحد بين المتظاهرين وقوات الامن في دوار اللؤلؤة حيث مقر الاعتصام الرئيسي للمطالبين بالتغيير، وبالقرب من مرفأ البحرين المالي، فيما شهدت جامعة البحرين مواجهات ذات طابع طائفي.

من جانبه اكد رئيس تحرير جريدة الوسط  البحرينية منصور الجمري في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" انه لا يوجد على ارض الواقع ما يثبت دخول القوات الخليجية الى البحرين، مشيرا الى ان الوضع في البلاد اصبح في غاية التعقيد.

من جهتها صرحت عضوة مجلس الشورى البحريني سميرة رجب في اتصال مع "روسيا اليوم" ان مملكة البحرين مستمرة في اجراء الاصلاحات وانها لم تتوقف عن العملية الاصلاحية التي انطلقت منذ سنوات.
واشارت رجب الى ان ما يحدث اليوم من احتجاجات على الارض لم تثبت انها احتجاجات على مطالب اصلاحية او معيشية.

من جهته، وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" اعتبر المتحدث باسم المعارضة الليبية علي جعفر ان ارسال القوات الخليجية الى البحرين امر "مرفوض شعبيا وقانونيا". ودعا الاسرة الدولية والحكومات الصديقة الى حماية الشعب البحريني وجميع المدنيين المطالبين بـ "اقامة الديمقراطية وحياة كريمة لجميع اطياف الشعب البحريني مع الاحترام الكامل لجميع الاجانب العاملين في المملكة وحقوقهم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية