بوعزيزي تونس.. مفجر ثورة عربية كبرى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65382/

بعد نحو شهرين من سقوط نظام بن علي في تونس، ما زالت مدينة سيدي بوزيد تتلمس التغير نحو الأفضل وهي التي شهدت انطلاق الشرارة الأولى للثورة إثر إقدام الشاب محمد البوعزيزي على إضرام النار في نفسه. ويتطلع الأهالي إلى مشروعات تنموية في منطقتهم في الوقت الذي تخطت فيه انتفاضتهم حدود تونس.

بعد نحو شهرين من سقوط نظام بن علي في تونس، ما زالت مدينة سيدي بوزيد تتلمس التغير نحو الأفضل وهي التي شهدت انطلاق الشرارة الأولى للثورة إثر إقدام الشاب محمد البوعزيزي على إضرام النار في نفسه. ويتطلع الأهالي إلى مشروعات تنموية في منطقتهم في الوقت الذي تخطت فيه انتفاضتهم حدود تونس.
في شارع وسط مدينة سيدي بوزيد. دفع الشاب محمد البوعزيزي، ذات صباح عربته بجهد من أهلكه الضنك والتهميش. دفعها إلى الأمام، ولم يكن يدري أنه قد دفع معها أنظمة جاثمة إلى الهاوية.
هنا في سيدي بوزيد، حيث ولدت ثورة تونس، يتلمس الأهالي حياة أفضل وشرعتهم في ذلك شرارة ملتهبة، عنوانها البوعزيزي، قدموها إلى الشعوب المهمشة جمعاء. أمام مقر الولاية يصطف نفر من أولئك المهمشين كلّ يصبوا إلى الأفضل، ولكن ذلك الأفضل لم يمتد إليهم حد الآن.
يستمر الأهالي ولا سيما الشباب منهم في تحدي المسؤولين ويطالبون بوظائف ومساعدات واستثمارات ومشروعات تنموية تخرجهم من الإجحاف الذي حف بهم لعقود طوال.
بينما يستمر الشباب في نضالهم، تنزوي الأم هنا في هذا الركن من الحي الفقير، حيث كان يرقد البوعزيزي..  تستحضر  ذكراه.
صلت الأم الجريح وترحمت على روح ابنها.. وهفت دعواتها إلى السماء.
رحل البوعزيزي بما له وما عليه. وكنور أجاج.. سرى اسمه في الوطن العربي. يُحي همم الشعوب المقهورة ويشحذها ويخاطب فيهم كرامةً مدفونة.
 اجترح التونسيون من صرخته ثورة، امتد وهجها إلى مصر، فانتفضت أرضُ الكِنانة، وتلتها فصول من نزوع التحرر من الطغاة. ثار الشعب في ليبيا واليمن وأطل المنتفضون في البحرين والأردن والعراق والحبل على الجرار.. وبين هذا وكله، أدركت الشعوب المُضطهدة، في مدها وجزرها، أنه متى ذهب الطغاة.. بات للفرح مكان، وغنى المنتشون بقطاف الحرية. 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية