قوات الامن الموالية للقذافي تفرج عن شاب تونسي احتجزته على الحدود بين البلدين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65368/

أفاد موفد قناة "روسيا اليوم" في رأس جدير على الحدود الليبية التونسية أن قوات الامن التابعة لنظام الزعيم الليبي معمرالقذافي أفرجت عن شاب تونسي احتجزته صباح يوم الاحد 13 مارس/آذار، واعلنت أنها ستطلق النار على اي صحفي يقوم بتصوير الحدود الليبية من داخل الاراضي التونسية.

أفاد موفد قناة "روسيا اليوم"  في رأس جدير على الحدود الليبية التونسيةأن قوات الامن التابعة لنظام الزعيم الليبي معمرالقذافي أفرجت عن شاب تونسي احتجزته صباح يوم الاحد 13 مارس/آذار، واعلنت أنها ستطلق النار على اي صحفي يقوم بتصوير الحدود الليبية من داخل الاراضي التونسية.
وأوضح الموفد ان الشاب وهو متطوع في الهلال الأحمر التونسي حاول نقل صندوق يحتوي على مواد غذائية وأدوية للاجئين غانيين عالقين على الجانب الليبي من الحدود، ولكن في الخط الفاصل تقريبا احتجزته قوات الامن الليبية على الرغم من ان المتطوعين التونسيين قد قاموا بنقل المساعدات الانسانية الى الجانب الليبي بهذه الطريقة قبل ذلك. وتم إطلاق سراح الشاب التونسي بعد نحو 5 ساعات من احتجازه.
وأضاف موفد قناة "روسيا اليوم" ان 7 آلاف لاجئ غاني وصلوا الى معبر رأس جدير بعد رحلة عبر مدن ليبية استمرت 7 أيام، وهم بدون جوازات سفر، لان الشركات التي كانوا يعملون لصالحها، احتجزت جوازاتهم. ولذلك منعتهم قوات الامن الليبية من العبور الى تونس.
كما قال الموفد ان قوات الامن الليبية وجهت يوم الاحد رسالة الى التونسيين قالت فيها انها ستطلق النار على أي صحفي أو أي شخص يقوم بتصوير الحدود الليبية. واضاف ان قوات الأمن التونسية تراقب الصحفيين العاملين في المنطقة وتمنعهم من التصوير قرب الحدود، خشية رد فعل سلبي من الجانب الليبي وفي محاولة للحفاظ على السلام الهش بين الطرفين.
وحول مجموعة الفلسطينيين والمصريين الذين احتجزتهم قوات الامن الليبية خلال محاولتهم العبور الى تونس، قال الموفد ان هؤلاء مازالوا في الأراضي الليبية، وان هناك معلومات تشير الى وفاة امرأة مصرية والى إصابة شاب فلسطيني بجروح نتيجة إطلاق النار عليه بعد أن نشب خلاف بينه وبين قوات الأمن الليبية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية