اسرائيل توافق على بناء 500 وحدة سكنية جديدة بالضفة الغربية ردا على هجوم مستوطنة إيتمار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65356/

وافقت اللجنة الوزارية الاسرائيلية الخاصة بشؤون المستوطنات على بناء 500 وحدة سكنية جديدة لليهود بالضفة الغربية، وهذا ردا على مقتل 5 مستوطنين يهود بينهم 3 أطفال في هجوم مسلح على منزلهم في مستوطنة إيتمار فجر يوم السبت الماضي. من جانب آخر، أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض مقتل المستوطنين الـ5 في مستوطنة إيتمار قرب نابلس في الضفة الغربية.

وافقت اللجنة الوزارية الاسرائيلية الخاصة بشؤون المستوطنات على بناء 500 وحدة سكنية جديدة لليهود بالضفة الغربية، وهذا ردا على مقتل 5 مستوطنين يهود بينهم 3 أطفال في هجوم مسلح على منزلهم في مستوطنة إيتمار فجر يوم السبت الماضي.
وذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية يوم الاحد 13 مارس/آذار ان رئيس الوزارء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع إيهود باراك اللذين شاركا في اجتماع اللجنة مساء يوم السبت، وافقا على بناء المئات من الوحدات السكنية في عدد من مستوطنات الضفة الغربية.
وأوضحت الصحيفة ان تشييد الوحدات الجديدة سيتم في مستوطنات قريبة من مدينة القدس وهي مستوطنات "غوش عتصيون" و"معاليه ادوميم" و"ارئيل" و"كريات سيفر".
ورحب المستوطنون في الضفة الغربية بهذا القرار واعتبروه "خطوة صغيرة جدا في الاتجاه الصحيح وبالنظر الى ان البناء في هذه المنطقة قد تدني ويحمل مؤشرا فيما تحتاج المستوطنات الى الالاف من الوحدات السكنية".
عباس يدين مقتل المستوطنين        
أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض مقتل المستوطنين الـ5 في مستوطنة إيتمار قرب نابلس في الضفة الغربية. كما أدان العملية الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون بالإضافة إلى اللجنة الرباعية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن عباس قوله إنه يرفض ويدين كافة أعمال العنف الموجهة ضد المدنيين مهما كان مصدرها وأسبابها، مضيفا أن العنف لن يولد سوى العنف وأن المطلوب هو الإسراع بإيجاد حل عادل وشامل للصراع.
وكان فياض قد عبّر قبل عباس عن رفضه الهجوم على المستوطنة الإسرائيلية، وقال للصحفيين أثناء افتتاحه مبنى بلدية بيت جالا بالضفة الغربية إنه "لا ينبغي أن يكون هناك شك بشأن موقفنا في ما يتعلق بالعنف، فنحن نرفضه بشكل قاطع ولطالما أدناه".
وجاءت إدانة عباس بعد بيان لمكتب أوباما قال فيه إنه "لا يوجد تبرير محتمل لقتل آباء وأطفال في منازلهم، ندعو السلطة الفلسطينية لإدانة هذا الهجوم الإرهابي بشكل لا يقبل اللبس، وندعو لإحالة مرتكبي هذه الجريمة الشنيعة إلى المساءلة".

أما اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة، فقالت إنها ترحب بالإدانة القوية من الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية لهذا الهجوم، وشددت على ضرورة الإسراع في الجهود لتحقيق السلام الإسرائيلي الفلسطيني والسلام العربي الإسرائيلي الشامل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية