الشرطة البحرينية تمنع المحتجين من الوصول إلى ميناء البحرين المالي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65355/

اقفلت شرطة مكافحة الشغب البحرينية طريقا رئيسيا يوم الأحد 13 مارس/ آذار لمنع محتجين كانوا يعتزمون الحيلولة دون دخول الموظفين إلى ميناء البحرين المالي، وهي منطقة تجارية رئيسية. وحلقت طائرات هليكوبتر فوق المنطقة وتوجهت سيارات الاسعاف الى الموقع لنقل عدد من الاشخاص المصابين بعد استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

اقفلت شرطة مكافحة الشغب البحرينية طريقا رئيسيا يوم الأحد 13 مارس/ آذار لمنع محتجين كانوا يعتزمون الحيلولة دون دخول الموظفين إلى ميناء البحرين المالي، وهي منطقة تجارية رئيسية.

وقد انتشرت الشرطة بكثافة على الطريق وأطلقت الغاز المسيل للدموع على عشرات المحتجين ودفعتهم إلى التراجع الى ساحة اللؤلؤة مركز الاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع في البحرين.

كما حلقت طائرات هليكوبتر فوق المنطقة وتوجهت سيارات الاسعاف الى الموقع لنقل عدد من الاشخاص المصابين بعد استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وشهدت هذه المنطقة حشدا كثيفا من هذه القوات، حتى بدى انها فاقت عدد المحتجين، لكن العشرات منهم سارعوا بالتوجه إلى المظاهرة بعد انتشار الخبر، بينما حلقت طائرات هليكوبتر فوق المنطقة وتوجهت اليها سيارات الإسعاف.
يأتي ذلك بعد بيان لحركة "14 فبراير" في وقت متأخر من مساء السبت، اكدت فيه على انها ستشكل درعا بشرية لمنع الدخول إلى مرفأ البحرين المالي ظهر الاحد.
وما زال الآلاف من هذه الحركة يسيطرون على دوار اللؤلؤة بالمنامة وينظمون مسيرات شبه يومية، ويبدو أنهم ضاقوا ذرعا بالحكومة التي قدمت فقط بعض التنازلات حتى الآن.
يذكر ان هذه الحركة أنشئت حديثا بعد ان انطلقت باتجاه ميدان اللؤلؤة في المنامة، يوم 14 فبراير/ شباط 2011، المصادف للذكرى العاشرة للتصويت على ميثاق العمل الوطني. وقد انطلقت المسيرة بدعوة من الشباب، وانضمت إليها الجمعيات السياسية المعارضة، أو ما يعرف بالجمعيات السبع.

ومما يجدر ذكره ان هذه الاضطرابات هي الأسوأ التي تمر بها البلاد منذ التسعينات.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية