السلطات المصرية تفرج عن عبود وطارق الزمر بعد 30 عاما في السجن بقضية اغتيال السادات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65342/

أفرجت السلطات المصرية يوم السبت 12 مارس/آذار عن عبود الزمر وابن عمه طارق الزمر بعد 30 عامًا من السجن بقضية التورط في اغتيال الرئيس المصري محمد أنور السادات عام 1981. وحصل الاثنان على أحكام قضائية في السنوات الماضية بإطلاق سراحهما بعد انتهاء فترة عقوبتهما، لكن وزير الداخلية السابق حبيب العادلي استخدم سلطاته بموجب قانون الطوارئ لرفض تنفيذ الأحكام بدعوى تهديدهما لأمن الدولة.

أفرجت السلطات المصرية يوم السبت 12 مارس/آذار عن عبود الزمر وابن عمه طارق الزمر بعد 30 عامًا من السجن بقضية التورط في اغتيال الرئيس المصري محمد أنور السادات عام 1981.
وقد حكم على عبود الزمر بالسجن 20 عاما لدوره في مؤامرة الاغتيال ومحاولة قلب نظام الحكم و15 عاما أخرى لمقاومة الشرطة أثناء اعتقاله.
ونقلت رويترز عن محام أن طارق حكم عليه أيضا بالسجن 20 عاما لدوره في المؤامرة و7 أعوام أخرى لمقاومة اعتقاله.
وكان السادات الذي تولى السلطة عام 1970 قد قتل أثناء عرض عسكري في ذكرى حرب السادس من أكتوبر، بعد أن أصبح أول زعيم عربي يوقع اتفاقية سلام مع إسرائيل.
ويذكر أن عبود وطارق الزمر هما ممن يوصفون بـ "القيادات التاريخية" لجماعتي "الجهاد"، و"الجماعة الإسلامية".
وكان يفترض الافراج عن عبود الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية عام 2006، بينما صدر امر بالافراج عن طارق الزمر في 2003 لكنه لم ينفذ.
وحصل الاثنان على أحكام قضائية في السنوات الماضية بإطلاق سراحهما بعد انتهاء فترة عقوبتهما لكن وزير الداخلية السابق حبيب العادلي استخدم سلطاته بموجب قانون الطوارئ لرفض تنفيذ الأحكام بدعوى تهديدهما لأمن الدولة.
وكانت صحيفة "الأهرام" المصرية الرسمية قد قالت في وقت سابق إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد حاليا قرر الإفراج عن 69 شخصا من المسجونين السياسيين في قضايا عسكرية وأمضوا نصف مدة العقوبة.
وأضافت الصحيفة ان "من أبرز المفرج عنهم طارق الزمر وعبود الزمر، وهما من أشهر المسجونين السياسيين في مصر وقد ظل النظام السابق يحتجزهما رغم انتهاء مدة عقوبتهما منذ سنوات".
وتم الافراج عن الاثنين من سجن طرة جنوب غرب القاهرة، وكان في إنتظارهما أفراد عائلتهما وبعض قيادات الجماعة الاسلامية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية