قوات الأمن اليمنية تقتحم ساحة التغيير بصنعاء وسقوط قتلى وجرحى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65285/

لقي 3 أشخاص على الأقل وأصيب المئات بجروح وحالات اختناق بالغازات خلال تفريق قوات الأمن متظاهرين في اليمن. فقد قتل شخصان في صنعاء خلال قيام قوات مكافحة الشغب باقتحام ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء التي يعتصم فيها عشرات الآلاف من الشباب المطالبين برحيل الرئيس علي عبد الله صالح. كما قتل فتى برصاص قوات الأمن بمدينة المكلا شرق اليمن.

لقي 3 أشخاص على الأقل وأصيب المئات بجروح وحالات اختناق بالغازات خلال تفريق قوات الأمن متظاهرين في اليمن.
فقد قتل شخصان في صنعاء خلال قيام قوات مكافحة الشغب باقتحام ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء التي يعتصم فيها عشرات الآلاف من الشباب المطالبين برحيل الرئيس علي عبد الله صالح، بينما قتل الآخر وهو طالب في المرحلة الثانوية برصاص قناص خلال تفريق قوات الأمن مسيرة نظمها عدد من الطلاب في شارع الزبيري وسط العاصمة.
وفي مدينة المكلا بمحافظة حضرموت شرق اليمن قتل فتى (14 عاما) برصاص قوات الأمن اليمنية يوم السبت وأصيب عدد آخر بجروح أثناء المشاركة في مظاهرة مناهضة لنظام صالح.
وخرجت المظاهرات في المكلا وتعز وعدن تضامنا مع المعتصمين في ساحة التغيير بصنعاء بعد ساعات من محاولة قوات الأمن اقتحام الساحة.
وأشار بعض وسائل الإعلام في وقت سابق إلى أن اقتحام القوات اليمنية لساحة التغيير بصنعاء فجر السبت 12 مارس/ آذار، أسفر عن سقوط 6 قتلى على الأقل.
وأكدت مصادر حقوقية وطبية أن قوات الحرس الجمهوري اليمني والأمن المركزي ومكافحة الشغب حاصرت المعتصمين بعد ان هاجمتهم بقنابل الغاز وخراطيم المياه وإطلاق كثيف للرصاص.
وقالت توكل كرمان الناشطة الصحفية والحقوقية ان القوات اليمنية تستخدم الغازات السامة ضد المتظاهرين، وان ما يقارب من 100 شخص اصيبوا بالرصاص، بينما اصيب 1000 اخرون بحالات اختناق.

وأكدت مصادر طبية وصول 40 مصابا إلى المستشفى الميداني بعد إصابتهم بجروح جراء قذفهم بالحجارة من قبل سكان المنازل وانصار الحزب الحاكم.
وافادت انباء  بإن عملية الاقتحام تمت بعد وصول تعزيزات أمنية مكثفة من قوات مكافحة الشغب وعربات مصفحة وانتشار مسلحين بزي مدني.
كما قامت القوات اليمنية بإزالة الخيام التي أقيمت في الساحة وأحرقت بعضها.
وأكدت مصادر طبية إن مئات المصابين اختناقا من الغازات كانوا يفترشون ساحة الاعتصام ولم يتمكن الأطباء المعتصمون من اسعافهم بسبب منع قوات الأمن اسعاف المصابين واستمرار قذف قنابل الغاز عليهم من كل الجهات واطلاق الرصاص الحي في الهواء.
وقال شهود انه قبيل عملية الاقتحام لوحظ تواجد عدد من أنصار الحزب الحاكم على اسطح المنازل المحيطة بالساحة وبحوزتهم أسلحة كلاشنيكوف.
جاء ذلك على الرغم من ان المعتصمين خاطبوا القوات الحكومية بمكبرات الصوت، مؤكدين ان ثورتهم سلمية.
كما  وجه المعتصمون نداء استغاثة لكل المنظمات الدولية والانسانية بالتدخل لوقف الهجوم والاعتداءات التي يتعرضون لها على ايدي القوات الحكومية.
من جهة اخرى نظم مؤيدو الحكومة مسيرات في صنعاء مؤيدة للرئيس صالح، بينما وضعت الشرطة الحواجز على الطرق لمنع حصول اي احتكاك بين التظاهرتين.

ناشط حقوقي: القوات اليمنية تستخدم الرصاص الحي والمطاطي لتفريق المتظاهرين

وحول هذا الموضوع قال خالد الانسي المحامي والناشط الحقوقي، في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" ان القوات اليمنية تستخدم الرصاص الحي والمطاطي والغازات المسيلة للدموع في تفريق المتظاهرين. وكذلك تمنع هذه القوات وصول الجرحى الى المستشفيات، كما تمنع هذه القوات الطواقم الطبية من الوصول الى الجرحى. ويقوم افراد من الهلال الاحمر اليمني بتسليم الجرحى الى قوات الامن.

وناشد الانسي المنظمات الدولية بالتدخل للمساعدة في تأمين الحماية للجرحى.
وكانت عشرات الالاف من المتظاهرين قد خرجت في عدد من المدن اليمنية بعد صلاة الجمعة أمس مطالبين بتنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.
واصيب 14 شخصا على الاقل بنيران القوات الحكومية اليمنية عند محاولتها تفريق تظاهرة حاشدة في حي المنصورة بمدينة عدن جنوب اليمن للمطالبة بإسقاط النظام.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية