مئات المتظاهرين في بغداد ينتقدون الحكومة في تعاملها مع مطالبهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65237/

احتشد نحو 300 شخص في ساحة التحرير وسط بغداد يوم الجمعة 11 مارس/ آذار في تظاهرة سلمية، احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم السابقة، داعين رئيس الوزراء والبرلمان الى الحوار المباشر معهم، فيما رددوا هتافات تنتقد تعامل الحكومة مع مطالبهم في معاقبة المفسدين وتوفير فرص العمل.

احتشد نحو 300 شخص في ساحة التحرير وسط بغداد يوم الجمعة 11 مارس/ آذار في تظاهرة سلمية، احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم السابقة، داعين رئيس الوزراء والبرلمان الى الحوار المباشر معهم، فيما رددوا هتافات تنتقد تعامل الحكومة مع مطالبهم في معاقبة المفسدين وتوفير فرص العمل.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اكد، في كلمة له في مجلس النواب يوم الخميس، أن الحكومة والبرلمان لن يتغيرا إلا عبر الانتخابات، مضيفا أن حكومته أنجزت برنامجا إصلاحيا يشمل جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وقدم رئيس الوزراء اعتذاره عن التجاوزات التي حصلت على المتظاهرين، خاصة الصحفيين، متسائلا في الوقت ذاته عمن يقدم الاعتذار لـ146 شرطيا قتلوا وجرحوا خلال التظاهرات، بحسب قوله.

من جانب آخر انتقد بعض النواب المنتمين إلى كتلتي "الأحرار" والمجلس الإسلامي الأعلى" وبعض المستقلين الذين اعتبروا ورقة الإصلاح التي طرحها نوري المالكي خلال جلسة مجلس النواب خالية من حل للمشاكل الجذرية، إنما اكتفت بتلميعات لواقع الحكومة، معتبرين أن الواقع السياسي في العراق هو عبارة عن كتلة متجانسة مع السلطة، وبالتالي فان الاصلاح الذي يريده المالكي هو محاولات للتستر على واقع الفساد في البلاد.

يذكر ان المالكي تعهد في بيان له، عقب تظاهرات 25  شباط /فبرايرالماضي، بتنفيذ جميع مطالب المتظاهرين، فيما أكدت لجنة الخدمات البرلمانية ، أنه لا يمكن للمالكي ايجاد حلول جذرية لمطالب المتظاهرين.

المصدر: موقع "صوت العراق" الالكتروني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية