تعرض قناة تلفزيونية ليبية خاصة لهجوم بقذائف أر بي جي

أخبار العالم العربي

تعرض قناة تلفزيونية ليبية خاصة لهجوم بقذائف أر بي جي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/651387/

تعرض مقر تلفزيون (العاصمة) الليبي في طرابلس مساء الثلاثاء 11 فبراير/شباط لهجوم مسلح سمع خلاله دوي ثلاثة انفجارات ناجمة على الأرجح عن قصف صاروخي بقذائف الإر بي جي ...

تعرض مقر تلفزيون (العاصمة) الليبي في طرابلس مساء الثلاثاء 11 فبراير/شباط لهجوم مسلح سمع خلاله دوي ثلاثة انفجارات ناجمة على الأرجح عن قصف صاروخي بقذائف الإر بي جي وأسفر الهجوم عن اصابة أحد حراس المبنى بجروح.

ويظهر فيديو التقطته كاميرات المراقبة إقتحام مجموعة من الأشخاص المدججين بالسلاح مقر القناة في طرابلس وهم يخرجون العاملين بها ويمطرونها بالرصاص.

وسمع أحد صحافيي وكالة الأنباء الفرنسية أزيز رصاص حول المبنى استمر لبضع دقائق، بعدها دوت ثلاثة انفجارات قوية في مبنى التلفزيون الكائن في حي قرجي القريب من وسط العاصمة وشوهد تصاعد أعمدة الدخان من مقر المبنى.

ونشر القائمون على قناة العاصمة الفضائية في صفحة القناة بشبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك "أنه لم ينجم عن اقتحام مقر القناة اي خسائر في الأرواح"، كما وعدوا متابعيهم بأنهم "مستمرون في العمل مهما كانت الظروف".

والعاصمة قناة ليبية خاصة  يملكها رجل الأعمال جمعة الأسطي ومعروفة بمناهضتها للاسلاميين وبقربها من الليبراليين، وقد سبق لها ان تعرضت لاعتداء في مارس/ آذار من العام الماضي 2013 حينها اقتحم مسلحون مبناها وحطموا محتوياته وخطفوا مالكها وعددا من المذيعين قبل ان يفرجوا عنهم بعد ساعات.

وكثرت في الاونة الاخيرة الانتقادات الموجهة الى هذه القناة التي يتهمها الاسلاميون بحض المواطنين على التظاهر ضد المؤتمر الوطني العام (البرلمان) بعد قراره تمديد ولايته التي كان يفترض ان تنتهي اساسا في 7 فبراير/ شباط.

وهذه العملية ليست نشازا في ليبيا التي تعرف توترات أمنية كبرى طالت المؤسسات الإعلامية والإعلاميين في العديد من المرات، حيث أدانت منظمة مراسلون بلا حدود مرارا وتكرارا هذه الهجمات التي تستهدف الصحافيين في ليبيا منذ سقوط معمر القذافي في عام 2011، ودعت السلطات إلى توفير الحماية لهم. 

المصدر: RT + وكالة الأنباء الفرنسية

الأزمة اليمنية