اقوال الصحف الروسية ليوم 10 مارس/اذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/65122/

نشرت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا"  مقالة للمؤرخ الروسي نيقولاي ستاريكوف جاء فيها: ما من أحد في هذا العالم يهتم فعلا بنشر الديموقراطية في روسيا. وما الديموقراطية إلا غطاءٌ تتخذه الولايات المتحدة لإخفاء مطامعها بالثروات الطبيعية الهائلة التي تزخر بها الأرض الروسية. ويعيد ستاريكوف للأذهان أن الولايات المتحدة، وحليفاتِـها في ما يسمى بِـ"المعسكر الديموقراطي" خططت لاحتلال الاتحاد السوفيتي قبل ستين عاما، تحت ذريعة تخليصِ الشعب السوفيتي من الحكم الديكتاتوري. وعلى الرغم من زوال الاتحاد السوفيتي، وزوال الماركسية التي كان الغرب يرى فيها أساسا لقمع حريات الشعوبِ واضطهادها، إلا أن الرغبة في السيطرة على روسيا لا تزال قائمة كما في السابق. ويُـهيب ستاريكوف بالشعب الروسي للتخلص من الأوهام. فقد عرف التاريخ شعوبا لم تدرك أهمية التوحد، فانقرضت وتركت ثرواتِـها للآخرين.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تنشر موضوعا للمحلل السياسي اليكسي ارباتوف. يقول ارباتوف، ليس من المستبعد أن يَـطال لهيبُ الثوراتِ العربية جمهورياتِ آسيا الوسطى ومن المؤكد أن السلطات في طاجيكستان وأوزبيكستان وغيرِهما، سوف تَـقمع بشدة أيةَ أعمال احتجاجية للحيلولة دون تَـطوُّرِها إلى ثورات. وحذر أرباتوف، من أن حالةَ الفوضى وعدمِ الاستقرار، التي تَـعمّ البلدان العربيةَ التي شهدت أوتشهد ثورات، إذا استمرت هذه الحالة لفترة أطول، فإنها سوف تؤدي حتما إلى حروب أهلية. وإذا سمحتِ النخبة بحصول ذلك، فإن التطرفَ الإسلاميَّ سوف يضرِب جذورَه عميقا في أراضي تلك الدول. وفي هذه الحالة، سوف تصبح تلك الدولُ مُـصَـدِّرا كبيرا للإرهاب الدولي. وبما أن منطقة شمال القوقاز ترتبط بالمنطقة العربية، بروابط الجغرافية والعقيدة، فإنها مرشحة للتعرض إلى غزوٍ حقيقي من قبل قوى التطرف الإسلامي.

صحيفة "إيزفيستيا" تنشر التصريحات التي ادلى بها اناتولي أسايكين مدير عام شركة " روس ابورون أكسبورت " المتخصصة بتصدير الأسلحة إلى الدول الأجنبية، جاء فيها ان الشركة تخطط لتصدير أسلحةٍ، بقيمة تسعة ملياراتٍ ونصف المليار دولار خلال العام الجاري. مشيرا إلى أن الطائرات على اختلاف أنواعها، ووسائطَ الدفاع الجوي، كانت ولا تزال تشكل الجزء الأكبر من صادرات روسيا من الأسلحة. وفي معرض تعليقه على ما تتداولُـه وسائلُ الإعلام، من أن الثورات التي تشهدها الدول المشترية تقليديا للأسلحة الروسية، تَـحْـرِم شركةَ "روس أوبورون إكسبورت" من عقودٍ تَـزيد قيمتُـها على عشرة مليارات دولار، وأوضح "إسايكين" أن الخسارة المذكورةَ،، افتراضيةٌ، لأن هـذا المبلغ، هو قيمةُ عقودٍ كان من المتوقع تنفيذها خلال السنوات الخمس القادمة. أما العقودُ المبرمة، فتكفي لتشغيل مصانع الأسلحة الروسية لثلاثِ سنوات قادمة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تقول إن خروجَ رفسنجاني من منصبه، كرئيس لمجلس خبراء القيادة، يُـعتبر مؤشراً على زيادة سيطرة الصقور على السياسة الإيرانية. ذلك أن الرجلَ يُـعتبر واحدا من أهم الشخصيات الإصلاحية في إيران ومعروف بقربه من المعارضة. أن رفسنجاني صمد في الحياة السياسية الإيرانية منذ قيام الثورة الإسلامية. وخروجُـه من مجلس الخبراء، الذي يملك صلاحيات تعيين وإقالة مرشد الثورة يجعل كفةَ القوى المناهضةِ للغرب هي الراجحةُ. وهذه الحالةُ تلعب دورا حاسما عندما يحينُ وقتُ انتخابِ مرشدٍ جديدٍ للثورة الإسلامية خلفا للمرشد الحالي آية الله على خامنئي. وتفيد تسريباتٌ من كواليس السياسة الإيرانية أن رفسنجاني كان سيعارض انتخاب شخصية محافظة لهذا المنصب. ويرى المراقبون أن استقالة رفسنجاني تنذر بتشديد الخناق على المعارضة التي ألهبتِ الثورةُ المصرية حماسَـها.

اقوال الصحف الروسية عن الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " تناولت موافقةَ مجلس الدوما الروسي أمسِ في القراءة الأولى على مبادرة الرئيس الروسي لمكافحة الفساد، والتي تتضمن مضاعفةَ حجم الغرامات المفروضة على المرتشين عدةَ مراتٍ لتصلَ إلى 500ِ مليونِ روبل، اي إلى أكثرَ من 17 مليونَ دولار، وتشديدَ عقوبةِ السجن لتصل إلى 15 عاما. الصحيفة لفتت الانتباه إلى معارضةِ الحزب الشيوعي الروسي لهذه المبادرة معتبرا أنها ببساطة ستشرِّع الرشوة.
 
صحيفة " إر بي كا ديلي " لفتت النظر إلى تزايد مخاطر التخلف عن السَداد، التي تهدد المصارفَ اليونانية بعد أن خفضت وكالة " موديز " التصنيفَ الائتمانيَ لليونان ولستةِ مصارفَ يونانيةٍ كبرى بدرجتين، وذلك نتيجةً للضغوط المتواصلة، التي تواجهها هذا المصارف بسبب عدم وَفرة السيولة لديها، واعتمادِها على التدفقات النقدية من المصرف المركزي الأوروبي إضافة إلى نوعية الأصول لديها. واشارت الصحيفة إلى أن هذه العواملَ تزيد من مخاطر التخلف عن السَداد التي تواجه اليونان نفسَها.
 
صحيفة " فيدومستي " اشارت إلى أن المستثمرَ الأمريكي كارل آيكان أعاد حوالي مليارٍ و800 مليونِ دولار إلى عملائه تحسبا لموجةٍ جديدة من الأزمة. وقال آيكان لشركائه إنه رغم الأرباح التي تم تحقيقُها خلال العامين الماضيين إلا أن الخسائرَ، التي تكبدها المستثمرون عامَ 2008، والتي بلغت 38 % ، قال إنها تقلقه بدرجة عالية، وإنه لا يتوقعُ موجةً جديدة، لكنه لا يستبعدُ ذلك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)