راسموسن: الناتو لا ينوي التدخل في ليبيا وسيؤيد أي قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن الوضع هناك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64957/

صرح أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي قائلا أن الناتو لا ينوي التدخل في ليبيا، مع استمراره في مراقبة الوضع عن كثب. وأوضح راسموسن أن حلف شمال الأطلسي سيؤيد أي قرار قادم يصدر من قبل مجلس الأمن الدولي للتعامل مع الوضع في ليبيا، مؤكدا أن الحلف مستعد للتعاون بشكل وثيق مع المنظمة الدولية وكافة المنظمات والأطراف الإقليمية بهذا الشأن.

صرح أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي قائلا أن الناتو لا ينوي التدخل في ليبيا، مع استمراره في مراقبة الوضع عن كثب.

وكان راسموسن يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الاثنين 7 مارس/آذار في بروكسل، عشية انعقاد اجتماع مجلس وزراء دفاع الحلف المقرر في بروكسل يومي 10 و11 من الشهر الجاري، حيث أكد أن الناتو يدين استخدام العنف ضد المدنيين ويطالب السلطات الليبية بحماية المتظاهرين وسماع أصواتهم.

وقال "نحن نشاطر مجلس الأمن الاعتقاد بأن جرائم القذافي ربما ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، ويهمنا السهر على تنفيذ قرار مجلس الأمن"، وفق تعبيره.

وأوضح راسموسن أن حلف شمال الأطلسي سيؤيد أي قرار قادم يصدر من قبل مجلس الأمن الدولي للتعامل مع الوضع في ليبيا، مؤكداً أن الحلف يبقى مستعداً للتعاون بشكل وثيق مع المنظمة الدولية وكافة المنظمات والأطراف الإقليمية بهذا الشأن.

وعبر الأمين العام للناتو من جديد عن قناعته بأن الحلف لن يتحرك إلا في إطار تكليف واضح ومحدد من قبل مجلس الأمن الدولي، ودائماً ضمن تنسيق مع الجميع.

وأشار إلى أنه أجرى اتصالات مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وكذلك مع مسؤولي الاتحاد الأفريقي من أجل الاطلاع على آرائهم، معربا عن "الأعتقاد بأن المجتمع الدولي لن يظل مكتوف الأيدي، إذا استمر القذافي فيما يفعله حالياً ضد شعبه".

وأضاف أن الحلف يساند إقامة منطقة حظر جوي إذا ما تم الإجماع عليها، "ولكن هذه العملية تعتبر تدخلاً عسكرياً، وهنا لا بد من الأخذ بعين الاعتبار الحساسيات المرتبطة بهذا الأمر داخلياً وإقليمياً ودولياً".

ورداً على سؤال بشأن المساعدة التي قد يقدمها للتعامل مع الأزمة الليبية، نفى راسموسن، أن يكون الحلف قد تلقى حتى الآن أي طلب من أي طرف للتدخل وتقديم المساعدة، "ولكن الدول الأعضاء في الناتو تقوم بما يجب بشكل فردي أو من خلال عضويتها في هيئات أخرى كالاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن الدولي". وأضاف أنه أوعز إلى المسؤولين العسكريين في الحلف إلى البدء بالتخطيط لأي سيناريوهات قادمة محتملة.

وشدد على ضرورة توخي الحذر، إذ أن الناتو يواجه هنا تحدياً هاماً وهو ضرورة عمل شيء لمساعدة الشعب الليبي، ومن جهة أخرى الحرص على التنسيق مع كافة أطراف المجتمع الدولي.

وحول ما يجري في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، عبر راسموسن عن تفاؤله بالتغيير والتوجه نحو الحرية والديمقراطية في هذه المنطقة من العالم، وقال "أعتقد أن ما يجري سيعزز المسيرة نحو السلام والازدهار في هذه المنطقة"، على حد تعبيره.

يذكر في هذا السياق أن وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي سيخصصون حيزاً هاماً من نقاشاتهم للوضع في ليبيا وشمال افريقيا والشرق الأوسط، حيث سيستمعون من كاثرين آشتون المسؤولة الأوروبية للأمن والسياسة الخارجية، التي ستدعى إلى حضور جانب من الاجتماعات، إلى تقييمها للوضع.

وسيبحث وزراء الدفاع بالإضافة إلى ذلك التعاون مع روسيا والوضع في أفغانستان، وكذلك العمل الجاري من أجل محاربة الجريمة عبر الإنترنت.

من جهة أخرى قال ايفو دالدير المندوب الأمريكي الدائم لدى الناتو إن حلف شمال الأطلسي قرر متابعة الوضع في ليبيا بواسطة طائرات مزودة بأجهزة "أواكس" للاستطلاع والإنذار ليل نهار. وأوضح دالدير أن طائرات الناتو تقوم حاليا بمتابعة الوضع في ليبيا 10 ساعات يوميا تقريبا، وقرر مجلس الناتو وهو الهيئة السياسية العليا للحلف تمديد هذه المتابعة لكي تستمر على مدار 24 ساعة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية