الخارجية الفرنسية: الجامعة العربية تدعم فرض "منطقة حظر جوي" على ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64951/

قال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية "أكد في اجتماع مع وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه جرى في القاهرة يوم الأحد، دعم "جامعة الدول العربية لفرض"منطقة حظر جوي" على ليبيا. من جانبه أعرب عمرو موسى عن الأمل في أن يبدأ القذافي "على الفور عملية مصالحة مع شعبه إذا أراد البقاء في السلطة".

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن جامعة الدول العربية تدعم إقامة منطقة حظر جوي في ليبيا.
وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية يوم الاثنين 7 مارس/آذار إن عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية "أكد في اجتماع مع وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه جرى في القاهرة يوم الأحد، دعم "جامعة الدول العربية لفرض"منطقة حظر جوي" على ليبيا.
وذكّر فاليرو أن باريس "تجري تقييماً لكافة الخيارات لتكون قادرة على مواجهة تطور الوضع ميدانياً"، وقال: "نحن نأمل في أن نبذل كل ما بوسعنا للمساهمة في التوصل إلى حل للأزمة في ليبيا، ونقوم بهذه الأعمال بالتنسيق الوثيق مع كافة شركائنا والبلدان المعنية وجميع الهيئات الدولية والإقليمية".

عمر موسى: على القذافي أن يبدأ على الفور عملية مصالحة مع شعبه

من جانبه أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن الأمل في أن يبدأ الزعيم الليبي معمر القذافي "على الفور عملية مصالحة مع شعبه إذا أراد البقاء في السلطة على الرغم من اعتقادي بأن الشعب لن يقبل ذلك وهذا شيء محزن". ورداً على سؤال لتلفزيون "تي في 5 موند" و"إذاعة فرنسا الدولية" وصحيفة "لو موند" حول دور القضاء الدولي في محاكمة المسؤولين عن التجاوزات، دعا موسى إلى التحقق أولاً من الأمر في شرق ليبيا "وإذا تبين وقوع مثل هذه المجازر من المهم أن تتمكن الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى من الوصول إلى شرق ليبيا وأن يظهر للعالم ما يحصل فعلاً".
وقال موسى: "يجب أن تكون الصورة واضحة ويجب التحقق مما حصل. وإذا ثبت الأمر يجب إحالة المسؤولين على القضاء". وأوضح أنه يضاعف حالياً الاتصالات مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي "لإيجاد تدابير جماعية". وتابع أن "مجلس الأمن لم يتخذ قراراً نهائياً لكن يجب تسريع التدابير الرامية إلى إتخاذ إجراءات يمكن أن تضع حداً لما يجري في ليبيا" من دون أن يذكرها واصفاً الوضع في البلاد "بأنه أشبه بحرب أهلية".
إلى ذلك، أكد عمر موسى أن الجامعة العربية "ستحترم كل إجراء يتخذ في ظل الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة" باسم الأمن الجماعي. واوضح ان "قرار التدخل يجب ألا يكون من قبل دولة واحدة. إن الأمم المتحدة ضرورية هنا" لإثبات أن التدخل "ليس بسبب النفط".وبشأن خيار التدخل العسكري اعتبر موسى أن "المشاورات يجب أن تستمر". وأوضح أن "الدول العربية وحدها لا تستطيع القيام بذلك ولا الدول الافريقية وحدها". وقال موسى إنه "لا يتفق إطلاقاً" مع القذافي حول نظرية "المؤامرة" الخارجية لتبرير الثورة في ليبيا. وتابع: "هناك أسباب يمكن أن يكون مصدرها الخارج لكن الأساس هو شعور المواطن بأنه يتعرض للظلم" كما هو الحال في العالم العربي.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية