الثوار الليبيون يصدون هجوما على مصراتة وسيف الإسلام القذافي يحذر من "صومال المتوسط"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64910/

قتل 18 شخصا على الأقل إثر تصدي الثوار الليبيين في مصراتة لأعنف هجوم تقوم به القوات الموالية للعقيد معمر القذافي على هذه البلدة الواقعة على بعد 200 كيلومتر شرقي العاصمة طرابلس، وقد استخدمت القوات الموالية للنظام الدبابات والمدفعية. من جانب آخر حذر سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي الدول الغربية من تدهور الوضع في بلاده، مؤكدا أن ليبيا من دون مساعدتها قد تتحول إلى "صومال المتوسط".

قتل 18 شخصا على الأقل إثر تصدي الثوار الليبيين في مصراتة لأعنف هجوم تقوم به القوات الموالية للعقيد معمر القذافي على هذه البلدة الواقعة على بعد 200 كيلومتر شرقي العاصمة طرابلس، وقد استخدمت القوات الموالية للنظام الدبابات والمدفعية. 
وقد نفى الثوار يوم الاحد 6 مارس/آذار المعلومات التي نقلها التلفزيون الحكومي عن استعادة الكتائب الأمنية التابعة للقذافي السيطرة على مدن رأس لانوف وطبرق والزاوية ومصراتة في غرب وشرق البلاد، فيما تم الإعلان لاحقا ان القيادة العسكرية اصدرت اوامر الى القوات المسلحة بعدم دخول الاحياء التي يسيطر عليها من وصفتهم بالعصابات الارهابية.
وكان الثوار قد نجحوا في منع كتائب القذافي من السيطرة على مدينتي الزاوية ومصراته. اما في مدينة رأس لانوف فقد اشارت التقارير الى ان كتائب القذافي قامت بعملية انتشار في محيطها. وفي بلدة بن جواد اندلعت اشتباكات خلال توجه الثوار الى مدينة سرت، مما ادى الى تراجعهم.
هذا وذكرت مصادر ليبية ان الثوار يستعدون لشن هجوم على مدينة سرت، وهي عملية وصفوها بالفاصلة بالنسبة لهم. وتمثل سرت، وهي مسقط رأس الزعيم الليبي معمر القذافي، قاعدة عسكرية مهمة يمكن أن تكون ساحة معركة كبيرة.
وقال النقيب إيهاب الهرام في تصريحات أدلى بها لـ"راديو سوا" الأحد على مشارف المدينة إن على الثوار الاستيلاء على مدينة بني جواد التي تعتبر الممر إلى مدينة سرت قبل التوجه إلى باب العزيزية وهو آخر معقل للقذافي وأتباعه.
 وأكد الضابط المنشق أن للثوار خطة لمهاجمة سرت، لكنه ناشد المجتمع الدولي لدعم الثوار من خلال فرض الحظر الجوي.
سيف الإسلام يحذر من "صومال المتوسط"
حذر سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي الدول الغربية من تدهور الوضع في بلاده، مؤكدا أن ليبيا من دون مساعدتها قد تتحول إلى "صومال المتوسط"، وذلك في حديث بثته مساء الاحد القناة الثانية في التلفزيون الفرنسي.

وقال سيف الإسلام للصحافيين الفرنسيين انه "في حال لم يساعدنا الأوروبيون قد تتحول ليبيا إلى صومال المتوسط".
وأضاف القذافي انه "سيكون هناك قراصنة قبالة سواحل صقلية وجزيرة كريت ولامبيدوزا. وسيكون هناك ملايين المهاجرين، وسيصل الإرهاب إلى أبوابكم".
وتابع سيف الاسلام القذافي "ما زلنا نعتبر الرئيس ساركوزي صديقنا وصديق ليبيا. لقد استقبلناه مرارا، وهو استقبل والدي في باريس".
كما قال سيف الإسلام إن هناك فرقا بين حالة ليبيا وكل من تونس ومصر "حيث كانت الثورة حقيقية مع نزول ملايين الأشخاص إلى الشارع" للتظاهر "لأيام وأيام سلميا ومن دون أسلحة". وتابع انه في ليبيا "ميليشيات مسلحة حقيقية"، مؤكدا أن "كل الليبيين سيقاتلون حتى الموت من أجل بلادهم".
موسي يدعو إلى مصالحة في ليبيا
من جانبه، أعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى يوم الأحد عن أمله في أن يبدأ الزعيم الليبي "فورا عملية مصالحة مع شعبه" لكنه أشار إلى أن الشعب لن يقبلها على الأرجح.
وحول دور القضاء الدولي في محاكمة المسؤولين عن التجاوزات، دعا موسى في حوار لتلفزيون "تي في 5 موند" وإذاعة فرنسا الدولية وصحيفة "لو موند" إلى التحقق أولا من الأمر في شرق ليبيا.
وأكد أن الجامعة العربية "ستحترم كل إجراء يتخذ في ظل الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة" باسم الأمن الجماعي.
وأوضح أن "قرار (التدخل) يجب أن لا يكون بيد دولة واحدة. الأمم المتحدة ضرورية هنا " لإثبات أن التدخل "ليس بسبب النفط".
وقال موسى إنه "لا يتفق إطلاقا" مع القذافي حول نظرية "المؤامرة" الخارجية لتبرير الثورة في ليبيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية