قيادي في المعارضة اليمنية يدعو الى تصعيد الاحتجاجات حتى رحيل الرئيس علي عبد الله صالح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64891/

أعلن محمد صبري القيادي في المعارضة اليمنية عن إنتهاء الحوار غير المباشر مع السلطة قائلا "لا خيار امام المعارضة الآن سوى الشارع حتى تنحي الرئيس علي عبدالله صالح". وتزامن ذلك مع اصابة 25 شخصا اثناء اشتباكات جرت جنوب صنعاء بين موالين لعبد الله صالح ومناهضين له مع صدور تحذير امريكي وبريطاني لرعاياهما من السفر الى اليمن.

أعلن محمد صبري القيادي في المعارضة اليمنية المنضوية تحت لواء اللقاء المشترك، إنتهاء الحوار غير المباشر مع السلطة قائلا "لا خيار امام المعارضة الآن سوى الشارع حتى تنحي الرئيس علي عبدالله صالح".
وأكد صبري يوم الاحد 6 مارس/آذار أن المعارضة وجهت "دعوة لكل الشعب لتوسيع دائرة الاعتصامات والتظاهرات وتصعيد النضال السلمي في كل المناطق حتى لا يبقى امامه (الرئيس صالح) الا خيار واحد هو الرحيل".

وفي وقت سابق من يوم الاحد هاجم مؤيدون للحكومة اليمنية مستخدمين الحجارة والهراوات مجموعة متظاهرين مناهضين للحكومة جنوب صنعاء في محاولة لتفرقة احتجاجهم الامر الذى اسفر عن اصابة 25 شخصا بينهم 6 في حالة خطيرة.
وكان عشرات الالاف من المحتجين قد احتشدوا في العديد من المدن اليمنية الرئيسية وزادت حدة نبرتهم بمرور الوقت وتحولت الاحتجاجات الى اشتباكات.
وبالتزامن مع هذه الاضطرابات أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا إلى رعاياها من السفر إلى اليمن لوجود تهديدات أمنية عالية. ودعت مواطنيها الموجودين في اليمن الى مغادرته، اذ جاء في بيان اصدرته الاحد "إن المخاطر الأمنية في هذا البلد عالية للغاية، نظرا لأنشطة إرهابية وانعدام الاستقرار في المدن" مشيرا الى استمرار "نشاط المنظمات الإرهابية هناك، ومن بينها تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية".
وأعربت الحكومة الأمريكية عن قلقها البالغ إزاء "هجمات محتملة ضد مواطنيها أو منشآت أو مصالح ينظر إليها كأمريكية أو غربية".
وترافق التحذير الأمريكي مع آخر بريطاني، نصحت فيه وزارة الخارجية مواطنيها بعدم السفر إلى اليمن، التي تشهد بصورة شبه منتظمة احتجاجات مناهضة للرئيس علي عبد الله صالح الذي يحكم البلاد منذ عدة عقود.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية