وزير الدفاع البريطاني يؤكد وجود مسعى لاقامة حوار مع الثوار الليبيين من أجل اسقاط القذافي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64862/

أكد وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس وجود "فريق" دبلوماسي بريطاني في مدينة بنغازي الليبية وقال "نحن نسعى الى فهم استراتيجية الثوار حتى نتمكن من العمل لاسقاط نظام القذافي". وكانت صحيفة "صنداي تايمز" قد ذكرت ان الثوار الليبيين اسروا 8 من افراد القوات الخاصة البريطانية وبرفقتهم دبلوماسي بريطاني وصل الى البلاد في مهمة سرية تهدف الى تمهيد الطريق لاقامة علاقات مع الثوار.

أكد وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس وجود فريق دبلوماسي بريطاني في مدينة بنغازي الليبية وقال في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية "BBC" يوم الاحد 6 مارس/آذار "لدينا فريق دبلوماسي صغير في بنغازي.. ونحن على اتصال بهم ولا يمكنني الكشف عن المزيد لاسباب امنية".
واضاف فوكس ان الوضع الراهن "صعب للغاية لفهم ما يدور هناك بالتفصيل فهناك عدة جماعات معارضة لنظام العقيد معمر القذافي".
واوضح فوكس "اننا نسعى الى فهم استراتيجية هذه الجماعات حتى نتمكن من العمل لاسقاط نظام القذافي في ليبيا وانتقال أوسع للسلطة يضمن استقرار وامن ليبيا".
وكانت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية قد ذكرت في عددها الصادر يوم 6 مارس/آذار ان الثوار الليبيين اسروا 8 من افراد القوات الخاصة البريطانية شرقي البلاد وبرفقتهم دبلوماسي بريطاني وصل الى البلاد في مهمة سرية تهدف الى تمهيد الطريق لاقامة علاقات مع الثوار.
وقالت "صنداي تايمز" نقلا عن مصادر ليبية ان المقاومين اخذوا جنود القوات الخاصة الى بنغازي حيث تم استجوابهم.
وفي السياق ذاته ذكرت وكالة "رويترز" ان وزارة الخارجية البريطانية قالت في بيان مقتضب انها لا تستطيع "تأكيد او نفي" هذا التقرير. وأفادت الوكالة ان جماعة "سوليدتري" لحقوق الانسان التي تتخذ من جنيف مقرا لها  يوم 5 مارس/آذار بان الثوار اسروا فريقا مؤلفا من "8 افراد من القوات الخاصة".

واضافت الصحيفة ان مسؤولي المعارضة الليبية حاولوا التكتم على الحادث خشية حدوث ردود فعل غاضبة من قبل المواطنين.
وفي هذا السياق اكد الناشط الليبي مروان احمد لموفد "روسيا اليوم" في بنغازي ان المعلومات المتداولة في ليبيا تقول ان مجموعة من القوات الخاصة البريطانية هبطت من على متن مروحية في الصحراء بالقرب من بنغازي للمساعدة في اجلاء الرعايا البريطانيين العاملين في الحقول النفطية وبقي منهم عدة اشخاص تم اسرهم فيما بعد، الا انه استطرد قائلا ان هذه "المعلومات غير اكيدة وانه لم يتم تحديد هوية هؤلاء بالفعل" ان كانوا من الجنود او دبلوماسيين او دبلوماسيين برفقة حراس امنيين.

وأفاد موفد "روسيا اليوم" أن الأنباء حول احتمال وقوع الإنزال البريطاني في ليبيا شرق ليبيا قبلت بالامتعاض بشباب الثورة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية