جرذان بحجم البقر ستسكن الأرض في المستقبل

العلوم والتكنولوجيا

جرذان بحجم البقر ستسكن الأرض في المستقبل
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/648463/

من المحتمل أن تظهر على كوكب الأرض جرذان وطيور وصراصير ضخمة كالبقر. وهذه الأحياء تستعرض حاليا تفوقها على الكائنات الأخرى من ناحية القدرة على البقاء وقابلية التكاثر.

من المحتمل أن تظهر على كوكب الأرض جرذان وطيور وصراصير ضخمة كالبقر. وهذه الأحياء تستعرض حاليا تفوقها على الكائنات الأخرى من ناحية القدرة على البقاء وقابلية التكاثر.

إذا اختل التوازن الطبيعي بين الحيوانات المفترسة وضحاياها، فإن الأخيرة ستصبح أكثر عددا، وهذه الحقيقة لا تحتاج الى برهان وتوضيح لأنها واضحة حتى لتلاميذ الصفوف الأولى.

يثق البروفيسور يان زالاسيفيتش من جامعة ليستر البريطاينة، بأنه سيأتي اليوم الذي ستظهر فيه جرذان وحيوانات أخرى ضخمة كالأبقار على كوكب الأرض، حيث ستملأ الفراغ الناتج عن انقراض الحيوانات الضخمة حاليا.

 

ليس هناك ما يثير الدهشة من أن الجرذان احتلت مركز الصدارة في سيناريو هذه النظرية، لأنها ذات قابلية على البقاء والتكاثر وتتكيف بسرعة للعيش في كافة الظروف. وأضخم القوارض المعروفة للعلماء هو Josephoartegasiamonesi الذي عاش قبل ثلاثة ملايين سنة في أمريكا الجنوبية، حيث يعيش حاليا قريبه خنزير الماء "كابيبارا"، الذي يصل حجمه الى حجم خروف وزنه 70 كلغ.

 

هذه الضخامة هي رد على تطورات الطبيعة، التي بموجبها تضطر الحيوانات الصغيرة لسد الفراغ الناتج عن انقراض الحيوانات الضخمة. فمثلا قبل 50 مليون سنة كان أقرباء أضخم الحيوانات الحالية مثل الحوت الأزرق الذي يصل طوله الى 33 م ووزنه إلى 150 طنا، بحجم الذئب.

ويعتقد البروفيسور زالاسيفيتش، أن الجرذان سوف تتكيف مع الظروف الحياتية الجديدة على كوكب الأرض. ومن المحتمل أن تبقى جرذان بالحجم الحالي. وقد تحذو القطط والأرانب والنعاج وغيرها حذو الجرذان وتصبح كبيرة الحجم.

طبعا لن يحدث هذا بصورة فجائية، بل بعد عشرات الأجيال خلال عملية التطور، إذا ما فقدت الحاجة الى الاختفاء عن الاعداء.

المصدر: RT + كمسمولسكايا برافدا 

 

أفلام وثائقية