مسؤولة اممية: انصار القذافي يعرقلون عبور اللاجئين للحدود الليبية ـ التونسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64777/

اكدت ميليسا فليمينغ السكرتيرة الصحفية لدائرة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة 4 مارس/آذار ان انصار نظام القذافي المسلحين يعرقلون عبور اللاجئين الحدود الليبية ـ التونسية.

اكدت ميليسا فليمينغ السكرتيرة الصحفية لدائرة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة 4 مارس/آذار ان انصار نظام القذافي المسلحين يعرقلون عبور اللاجئين الحدود الليبية ـ التونسية. 
وقالت ان عدد النازحين من ليبيا الى تونس قد انخفض بشكل ملموس منذ مساء الاربعاء حيث لم يتجاوز عدد اللاجئين الذين عبروا الحدود 2000 شخص. فيما كان يتراوح عددهم في الايام السابقة بين 10 و15 الف شخص. واكدت ان الحدود من الجانب الليبي تراقبها القوات المسلحة الموالية للحكومة الليبية.
ويتحدث هؤلاء الذين تسنى لهم عبور الحدود، عن مصادرة هواتفهم النقالة وكاميرات الفيديو. الا ان الكثيرين منهم يمتنعون عن الادلاء بشهاداتهم حرصا على امنهم.
وقالت فليمينغ ان حوالي 12.5 الف شخص ينتظرون اجلاءهم. واكثر من 10 الاف شخص منهم من رعايا بنغلاديش. وتفيد معلومات المنظمة الدولية ان 55 رحلة نظمت بمساعدة الاتحاد الاوروبي واستراليا والنمسا وبلجيكا والمانيا والدانمارك ولوكسمبورغ  وبولندا واسبانيا وفرنسا وتم نقل الناس بواسطتها من جزيرة جربا التونسية حيث يقع اقرب مطار من الحدود، الى القاهرة وكراتشي وبكين وهانوي وليون وباريس.
كما تراقب المنظمات الدولية الامور في مدينة بنغازي التي يسيطر عليها الثوار. وحسب معلومات دائرة اللاجئين الاممية فان 8 الاف اجنبي ينتظرون اجلاءهم من ليبيا. وتمكنت منظمة الهجرة الدولية يوم الخميس الماضي من نقل 650 شخصا الى مدينة السلوم المصرية الحدودية.
وتفيد معلومات دائرة الامم المتحدة لتنسيق المسائل الانسانية ان 172.8 الف شخص قد عبر حدود ليبيا مع تونس ومصر والنيجر بينما تفوق المعطيات غير الرسمية 200 الف شخص.
هذا وستتوجه منظمة الصليب الاحمر الدولية اليوم الجمعة الى المجتمع الدولي بطلب تخصيص 25.5 مليون دولار اضافي لمساعدة اللاجئين من ليبيا وسيكفي هذا المبلغ على الارجح لاعالة 200 الف شخص في غضون شهرين.

وأكد موفد "روسيا اليوم" إلى منطقة رأس جدير التونسية على الحدود مع ليبيا أن عدد الأشخاص الذين يغادرون ليبيا إلى تونس بدأ ينخفض. وأشار الصحفي أن الجهد الاساسي لمساعدة النازحين تبذله المنظمات الخيرية التونسية.

وقال عضو في الجمعية التونسية للتضامن والتواصل عمار زمزم أن منظمات الإغاثة الدولية لم تصل إلى المنطقة إلا مؤخرا، ولا يزال الجزء الأساسي من مهمة مساعدة اللاجئين منذ بداية تدفقهم من ليبيا إلى تونس على عاتق الجانب التونسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية