صحيفة: كيري يقترح على لافروف إشراك السعودية وتركيا وايران في مفاوضات موازية بشأن سورية

أخبار روسيا

صحيفة: كيري يقترح على لافروف إشراك السعودية وتركيا وايران في مفاوضات موازية بشأن سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/647396/

كشفت صحيفة "كوميرسانت" الروسية أن واشنطن عرضت على موسكو صيغة جديدة لمفاوضات جنيف الخاصة بالسلام في سورية، إذ تقترح واشنطن إشراك كل من السعودية وتركيا وإيران في المفاوضات

كشفت صحيفة "كوميرسانت" الروسية في عددها الصادر الثلاثاء 4 فبراير/شباط أن الولايات المتحدة عرضت على روسيا صيغة جديدة لمفاوضات جنيف الخاصة بالسلام في سورية، إذ تقترح واشنطن إشراك كل من المملكة العربية السعودية وتركيا وإيران في المفاوضات التي انطلقت في سويسرا نهاية الشهر الماضي.

وذكرت الصحيفة أن موسكو رحّبت بهذه المبادرة بشكل عام، بينما حذرت الدول الأوروبية من أن استبعاد الاتحاد الأوروبي من المفاوضات قرار قصير النظر.

ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي روسي أن الجانب الأمريكي قدم اقتراحه الخاص باستحداث آلية إضافية لتسوية الأزمة السورية خلال المحادثات الأخيرة بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأمريكي جون كيري في ميونيخ يوم الجمعة الماضي. كما أكد هذه المعلومات مصدر في وزارة الخارجية الأمريكية.

وأوضح المصدران أن الحديث يدور عن إضفاء صيغة إقليمية على المفاوضات، لتكون الآلية الجديدة إضافية على الحوار السوري-السوري الذي انطلق في إطار مؤتمر "جنيف-2".

ويرى الأمريكيون، حسب الصحيفة، أن المسار الإضافي من التفاوض يجب أن يضم كلا من روسيا والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وتركيا وإيران.

يذكر أنه من المقرر أن تبدأ الجولة الثانية من مفاوضات جنيف في 10 فبراير/شباط.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادرها، أن روسيا ترحب بالمبادرة الأمريكية بشكل عام، علما بأن موسكو نفسها سبق أن عرضت على واشنطن إطلاق مفاوضات حول القضية السورية على المسار الإقليمي، إلا أن الجانب الأمريكي لم يعتبر هذه الفكرة مفيدة آنذاك.

ويرى محللون أن المبادرة الأمريكية جاءت في الوقت المناسب، إذ قال الخبير في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية صامويل تشاراب للصحيفة: "لم تعد الأزمة السورية خلال السنة الماضية، نزاعا داخليا، بل تحوّلت من حرب أهلية الى حرب إقليمية بالوكالة، إذ يحارب اللاعبون المؤثرون، ومنهم قبل كل شيء، السعودية وإيران، ضد بعضهم البعض، بأيدي حلفائهم السوريين، وهم يؤججون بذلك فتيل الحرب الأهلية.

كما نقلت "كوميرسانت" عن مصدر دبلوماسي في إحدى الدول الأوروبية الرئيسية، وصفه للمبادرة الأمريكية بأنها مفيدة. وقال المصدر إنه من الضروري الاعتماد على جميع الوسائل المتوفرة من أجل وقف سفك الدماء في سورية.

وفي الوقت نفسه اعتبر المصدر استبعاد الاتحاد الأوروبي وهو "أكبر مانح للمساعدات الإنسانية لسورية"، قرارا قصير النظر، مشددا على أنه لا يجوز التقليل من الدور الإيجابي الذي يمكن أن يلعبه الأوروبيون في هذه العملية.

المصدر: RT + صحيفة "كوميرسانت"