القذافي يعرب عن استعداده للحوار مع القاعدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64657/

أعرب الزعيم الليبي معمر القذافي يوم الأربعاء 2 مارس/آذار عن استعداده لمناقشة "أي واحد" من تنظيم القاعدة في بلاده، لكنه قال "إنهم لا يناقشون". وذكر الزعيم الليبي ان الليبيين سيموتون بالالاف اذا دخلت الولايات المتحدة او اي قوى أجنبية اخرى ليبيا. وفي الوقت نفسه أكد القذافي انه مستعد لمناقشة أية تعديلات دستورية لكن بشرط الا تسقط البلاد في حالة من الفوضى.

أعرب الزعيم الليبي معمر القذافي يوم الأربعاء 2 مارس/آذار عن استعداده لمناقشة "أي واحد" من تنظيم القاعدة في بلاده، لكنه قال "إنهم لا يناقشون". وأكد ان عناصر القاعدة "عددهم محدود" في ليبيا و"شعارهم قتل... قتل... قتل".
وجدد القذافي خلال الاحتفال في طرابلس بمناسبة الذكرى الـ34 لإعلان قيام "سلطة الشعب" في ليبيا، اتهامه لتنظيم القاعدة بالوقوف وراء اعمال العنف التي تشهدها ليبيا، مؤكدا ان خلايا نائمة تابعة للقاعدة تسللت من الخارج واستولت على أسلحة وهاجمت القوات النظامية.
واوضح القذافي ان "ما حصل هو ان خلايا صغيرة نائمة تابعة للقاعدة تسلل افرادها من الخارج تدريجيا الى ليبيا، جزء منهم ليس مقيما في ليبيا، جاؤوا من افغانستان والعراق، بعضهم من الليبيين وبعضم الاخر ليسوا من الليبييين، وبينهم ايضا سجناء سابقون في غوانتانامو".
واضاف في كلمته التي بثها التلفزيون الرسمي مباشرة على الهواء ان هؤلاء " تعرفهم المخابرات الاميركية بالاسم، وسلموهم للمخابرات الليبية التي افرجت عنهم بعد فترة بعدما تابوا...ولكنهم بعد ذلك خانوا العهد وخرجوا في خلايا نائمة للقاعدة في مجموعات صغيرة في درنة وبنغازي والزاوية ومصراتة، بعضهم تسلل من الخارج وسكن في هذه المناطق وشكلوا خلايا نائمة".
وتابع القذافي ان هؤلاء "الارهابيين" هاجموا مقرات الشرطة والكتائب الامنية "الجيش"، مؤكدا ان ايا من المدن التي عددها " لم تشهد اي تظاهرة وان جميع القتلى الذين سقطوا فيها سقطوا امام او داخل مراكز الشرطة والكتائب الامنية"، مما يؤكد بحسب قوله ان ما جرى "كان هجوما منظما شنته خلايا القاعدة". وأضاف الزعيم الليبي ان نصف القتلى في الأحداث الأخيرة من  الجنود.
وجدد العقيد الليبي تأكيده على أنه لا يحتل أي منصب رسمي فى بلاده بعد إعطاء السلطة للشعب الليبي منذ الثاني من مارس/آذار عام 1977 عبر إنشاء اللجان الشعبية.
وتعهد القذافي مجددا بأن يقاتل الليبيون "حتى آخر رجل وآخر امرأة دفاعا عن ليبيا من اقصاها الى اقصاها". واضاف "ليبيا قوية وستبقى وهم الذين سيسقطون".
وحذر الزعيم الليبي  من ان الليبيين سيموتون بالالاف اذا دخلت الولايات المتحدة او اي قوى أجنبية اخرى ليبيا. وتساءل القذافي عما اذا كان الغرب يريد ان يصبح الليبيون عبيدا مثلما كانوا عبيدا للايطاليين في عهد الاستعمار.
وواجاب قائلا "ان الليبيين لن يقبلوا ذلك وسيخوضون حربا دامية سيموت فيها الاف اذا دخلت الولايات المتحدة او حلف شمال الاطلسي البلاد".
وفي الوقت نفسه أكد القذافي انه مستعد لمناقشة أية تعديلات دستورية لكن بشرط الا تسقط البلاد في حالة من الفوضى.

ودعا القذافي الامم المتحدة الى ارسال لجنة تقصي حقائق الى ليبيا، للتأكد من ان من قتل في اعمال العنف التي تشهدها البلاد منذ اسبوعين ليسوا متظاهرين بل افراد من قوات الامن ومسلحون هاجموهم.
وانتقد الزعيم الليبي القرار الأخير الصادر من مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في ليبيا، الذي يفرض عقوبات على النظام الليبي وشخصيا على القذافي وأفراد عائلته.
وقال بهذا الصدد "كيف يصدر مجلس الامن الدولي قرارات بناء على اخبار اوردتها وكالات الانباء الدولية وهي جميعها خارج ليبيا؟" وأكد ان هذه الاخبار "كاذبة مئة بالمئة".
واتهم القذافي الدول الغربية بـ"اغتصاب الأموال الليبية في الخارج". وهدد الدول الغربية بطرد شركاتهم النفطية من البلاد واستبدالهم بشركات صينية وهندية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية