125 عاما على ولادة شاعر تتري شعبي

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64632/

احتفاءً بمرور 125 عاما على ولادة الشاعر التتري الشعبي الكبير عبد الله توقاي أقيم في متحف بوشكين الحكومي بموسكو معرض يتضمن مقتنيات خاصة للشاعر وعائلته، جنبا إلى جنب مع أعمال فنية استُلهِمت من إبداع الشاعر . وكان عبد الله توقاي مولعا بمبدعات الاديب الروسي ألكسندر بوشكين.

احتفاءً بمرور 125 عاما على ولادة الشاعر التتري الشعبي الكبير عبد الله توقاي أقيم في متحف بوشكين الحكومي بموسكو معرض يتضمن مقتنيات خاصة للشاعر وعائلته، جنبا إلى جنب مع أعمال فنية استُلهِمت من إبداع عبد الله توقاي.
تحكي الرواية عن عبد الله توقاي عند وصوله إلى مدينة قازان التي استقر بها فيما بعد أنه كان يحمل معه سلة وضع فيها أهم وأثمن ما يمكن أن يتزود به مرتحل فقير، وكان من بين تلك الأشياء ديوان شعر للشاعر الروسي ألكسندر بوشكين. وفي حياته القصيرة التي لم تمتد سوى 26 عاما، تمنى طوقاي أن يضع مؤلفا على غرار الرواية الشعرية الخالدة التي تحمل تسمية "يفغيني أونيغين" من تأليف بوشكين، ولكن أمنيته لم يكتب لها أن تتشكل.
ومع ذلك، فقد تفتقت موهبة عبد الله توقاي الشعرية عن قصائد وأغان مجد فيها الحب ورفع من شأن أخلاق الحرب، وتغنى بالنضال والسلام، كما نهل من الحكايات الشعبية لقومه واستقى من الأساطير والأغنيات وحولها إلى أعمال أدبية، حتى سمي شاعر التتر الأكبر.
وقد اتخذ المعرض قبل ان ينتقل الى موسكو مدينة بطرسبورغ محطة أولى له. وتتوزع المعروضات على ثلاث قاعات، وهي من مقتنيات الشاعر الخاصة به وبأسرته. ومن بينها أيضا لوحات فنية لفنانين تأثروا بأدب وشعر توقاي واستلهموا من كلماته وأفكاره في أعمالهم. كما يمكن للزوار مشاهدة نسخ أصلية لمقالات وقصائد نشرها توقاي في الجرائد المحلية بمدينة قازان، يوم كانت تتارستان لم تزل تستعمل الحرف العربي في كتابتها.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة