سيف الإسلام ينفي مهاجمة المدنيين الليبيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64620/

نفى سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، يوم الثلاثاء 1 مارس/آذار أن يكون النظام الليبي قد أمر بمهاجمة المدنيين في ليبيا. وأقر القذافي بأنه لم يعد هناك "جيش نظامي" في شرق البلاد، لكنه رفض فكرة أن الحكومة لم تعد تسيطر على هذه المنطقة. من جانب آخر أعلن إبراهيم الدباشي نائب المندوب الليبي في الأمم المتحدة المستقيل مساء الثلاثاء أن المجلس الوطني الانتقالي قد يتم إعلانه حتى قبل رحيل القذافي.

نفى سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، يوم الثلاثاء 1 مارس/آذار أن يكون النظام الليبي قد أمر بمهاجمة المدنيين في ليبيا.
وقال القذافي الابن في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز" البريطانية: "أتحدى أياً كان بأن يقدم لي دليلا" عن حصول العكس، موضحاً أن الصحافيين يتمتعون بحرية التنقل حيثما يشاؤون في البلاد.
وأقر القذافي بأنه لم يعد هناك "جيش نظامي" في شرق البلاد، لكنه رفض فكرة أن الحكومة لم تعد تسيطر على هذه المنطقة قائلاً: "إن السلطة المدنية لا تزال هناك وعلى اتصال مع طرابلس".
وأضاف: "هناك مشكلة في الشرق، لا بد من الإقرار بها، لكن الشرق لا يمثل سوى 20% من البلاد".
وتابع "يوجد بعض المجموعات الإرهابية، بعدد صغير، في مدينتين يريدون إنشاء دولتهم الخاصة، وهم يسيطرون على محطة إذاعة ويملكون ميليشيا صغيرة، لكن ذلك لا يعني شيئاً مهماً".
وعندما سئل لمعرفة ما إذا كان والده أو هو لديهما النية بمغادرة ليبيا، أجاب سيف الإسلام "نحن ليبيون... نعيش هنا ونموت هنا. نرحل ؟ لماذا؟".
ووصف سيف الإسلام العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الأسبوع الماضي على النظام الليبي بأنها "مهزلة"، محملاً مسؤولية هذا الوضع إلى "المعلومات الكاذبة التي تبثها محطات التلفزة العربية التي أكدت أن مدينة طرابلس قصفت".

سيف الإسلام: مستعدون لمواجة أي تدخل عسكري أجنبي
قال سيف الإسلام إن القيادة الليبية لا تنوي إرسال قوات عسكرية الى المناطق الشرقية.. وأضاف ان القرار الأممي بفرض عقوبات على بلاده جاء بناءً على تقارير إخبارية باطلة وإن بلاده مستعدة لمواجهة أي تدخل عسكري أجنبي.
وقال: "كانت لدينا تجربة مع مجلس الامن وأمريكا وبريطانيا والحصار والضربات الجوية .. لقد تعاملنا مع كل ذلك ..نحن موحدون في ليبيا ولسنا خائفين..إذا أرادوا مهاجمتنا فنحن مستعدون ولن نهرب".

الدباشي: المجلس الوطني الانتقالي سيبدأ عمله حتى مع بقاء القذافي
الى ذلك أعلن إبراهيم الدباشي نائب المندوب الليبي في الأمم المتحدة المستقيل مساء الثلاثاء أن المجلس الوطني الانتقالي قد يتم إعلانه حتى قبل رحيل القذافي.
وأضاف في تصريحات له أن هناك محاولات في الأمم المتحدة حاليا للحصول على اعتراف دولي بهذا المجلس، وشدد على رفض أي تدخل عسكري أجنبي في بلاده ، قائلا :" يجب أن تبقى الجيوش الأجنبية خارج ليبيا .
وجاء ذلك بعد أن أعلن قادة الثوار في معقلهم ببنغازي الأحد عن تشكيل مجلس وطني انتقالي "في جميع المدن الليبية المحررة"، مؤكدين أنه ليس حكومة مؤقتة لكنهم وصفوه بأنه واجهة للثورة في الفترة الانتقالية.
ومن المنتظر ان يعلن يوم الأربعاء في بنغازي عن تشكيل المجلس الوطني عام لحماية الثورة على مستوى جميع المناطق التي خرجت عن سيطرة القذافي في ليبيا.
ونقل موفد قناة "روسيا اليوم" عن أعضاء في ائتلاف ثورة السابع عشر من فبراير، ان هذا المجلس سيكون مخولا بالتعامل مع الامم المتحدة والدول الاجنبية. وأضاف موفدنا نقلا عن بعض قيادات الإئتلاف انها تفضل مساعدات عسكرية اجنبية محدودة تقتصر على قصف منطقة العزيزية التي يتحصن فيها القذافي.
وفي مدينة نالوت الواقعةِ على الحدود التونسية حيث اعرب سكانها عن خشيتهم من قيام الكتائبِ الامنية الموالية للقذافي بشن هجوم ٍعلى المدينة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية