اقوال الصحف الروسية ليوم 2 مارس/اذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64618/

صحيفة "ترود" تنشر مقالاً تلقي فيه الضوء على ما يشهده العالم العربي من أحداثٍ جسام. تلاحظ الصحيفة أن الخبراءَ الروس يبرزون جملةً من المؤشراتِ في هذا المجال. أولها أن العرب ضاقوا ذرعاً باستبداد الحكام الذين يتقاسمون السلطة مع أقربائهم والموالين لهم. والمؤشر الثاني هو اندلاع الانتفاضاتِ الشعبية في بلدانٍ ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالولايات المتحدة، ما يشكل دليلاً على مناهضة العرب لسياسة الإملاء الأمريكية. والمؤشر الثالث هو الدور الأساسي الذي تلعبه الطبقة الوسطى في هذه الثورات وقدرتها على اجتذاب العاطلين عن العمل للمشاركة فيها. أما المؤشر الرابع فيتمثل بانخراط الشبابِ بقوةٍ في هذه الثورات نتيجةَ تهميشهم وانسداد الآفاق أمامهم. ويلفت الخبراءُ أخيراً إلى الدور البارز الذي لعبته وسائل الاتصالِ الحديثة في الإعداد لهذا الانفجارِ الكبير، خاصةً لجهة تنظيم التظاهرات وغيرها من أشكال الاحتجاج الجماهيري.

صحيفة "كوميرسانت" تتوقف عند الأنباء التي تتردد عن تزايد الحشود العسكرية الأمريكية بالقرب من السواحل الليبية. تنقل الصحيفة عن خبراء أن فرض حظرٍ جويٍ فوق ليبيا هو أقصى ما يمكن أن تقدم عليه واشنطن في الظروف الراهنة. ويضيف هؤلاء أن إجراءً كهذا سيَحرِم معمر القذافي من التفوق في الجو، وسيسمح للمتمردين بالتصدي لقوات الدكتاتور على قدم المساواة. ويلفت الفريق المتقاعد يفغيني بوجينسكي إلى أن إغلاق المجالِ الجويِ الليبي يتطلب أكثر من مجرد حاملةِ طائرات. ويعيد الخبير إلى الأذهان أن قصف يوغوسلافيا من قِبل الناتو تطلب حشد عددٍ كبيرٍ من القواتِ في إيطاليا وإسبانيا، الأمر الذي استغرق عدة أيام. وإذ يستبعد أن يتطور الأمر إلى نزاعٍ عسكريٍ جدي يخلص بوجينسكي إلى أن الحل الأمثل هو سقوط نظام القذافي على أيدي الشعب الليبي نفسه.

صحيفة "نوفيي إيزفستيا" تعلق على نتائج زيارة رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان إلى أوروبا الغربية. فتقول إنها جرت في جوٍ ساده التوتر. وتوضح الصحيفة أن الضيف التركي اضطر في ألمانيا للإدلاء بتصريحاتٍ شديدة اللهجة. ففي دوسلدورف تحدث أردوغان أمام حشدٍ من المهاجرين الأتراك، فدعاهم إلى الاندماج في
المجتمع الألماني، وحذرهم في الوقت نفسه من الانصهار والتخلي عن ثقافتهم الأصلية. وتعليقاً على ذلك يرى الخبير في الشؤون التركية فيكتور ناديين أن أردوغان يسعى جاهداً لإظهار نفسه كمدافعٍ عن جميع الأتراكِ من جهة وكزعيمٍ معنويٍ للعالم الإسلاميِ بأسره من جهةٍ أخرى. وفي الختام يلفت الخبير إلى موقفين متباعدين، فالالتزام بالشريعةِ والتقاليدِ القومية أمر عادي بالنسبة للمهاجرين الأتراك، بينما يُعتبر تخلفاً من وجهة نظر الألمان.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" كتبت تقول إن الفوضى في قطاع السياحة الروسي تتضاعف عادة مع قدوم الربيع . ومما يزيد الطين بلةً هذا العام أن الشركات السياحية تخشى أن تفوتها لحظةُ السماح باستئناف الرحلات إلى مصر. تضيف الصحيفة أن بعض هذه الشركات عمَدت إلى بيع بطاقاتِ رحلاتٍ وهميةٍ إلى مصر، بل إن إحداها أعلنت عن أول رحلةٍ لها مطلع  مارس/ آذار. وفي واقع الأمر تَبَين أن وزارة النقل لن تسمح برحلاتٍ جويةٍ إلى مصر قبل صدور إذنٍ رسميٍ من وزارة الخارجية. ومن ناحيةٍ أخرى أشار محافظ جنوب سيناء محمد شوشة إلى أن نزوح السياحِ الأجانب تسبب بخسائرَ لهذه المحافظة تقارب 300 مليونِ دولار. وأوضح المحافظ أن معظم الفنادق شبهُ خالية، إذ لا تتعدى نسبة الحجوزات 25 %. ولاستعادة شعبية منتجعات المنطقة لجأت إدارات هذه الفنادق إلى تقديم عروضٍ بحسوماتٍ مغرية.

اقوال الصحف الروسية عن الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيدوموستي " كتبت بعنوان ( ضحيةُ الروبل ) أن البنكَ المركزيَ الروسي يواصل حربَه على التضخم. فبعد سلسلة الإجراءات التي اتخذها الأسبوعَ الماضي لكبحِ جِماحِ التضخم والتي تضمنت رفعَ سعر الفائدة ورفعَ الاحتياطي الإلزامي، قرر أمس توسيعَ نطاقِ سعر صرف سلة العملة المزدوَجة بمقدار روبل، أي ما يعادلُ ثلاثةَ سنتات ونصفَ سنتٍ ليصبحَ حدُها الأدنى 32 روبلا و45 كوبيكا، والحدُ الأقصى 37 روبلا و45 كوبيكا، إضافة إلى ذلك قرر تقليص تدخلِه بسوق الصرف بـ 50 مليونَ دولار يوميا وذلك لتعزيز سِياسته المالية.
 
صحيفة " كوميرسانت " كتبت بعنوان ( قطعُ الغاز عن "روس نِفط غاز" )  وأوضحت أنه على غير المتوقع أصبحت شركةُ غازبروم مقابل مليارِ دولارٍ مالكةً لأحدِ حقول الغاز الضخمة الروسية "كوفيتكا" باحتياطياتٍ تبلغ حوالي تريليوني مترٍ مكعَّبٍ من الغاز. وتؤكد مصادرُ الصحيفة أن قرارَ بيعِ الحقل لغاز بروم وليس لشركة "روس نِفطْ غاز" اتُخِذ قبل أيام. وتضيف "كوميرسانت" أن ثَمنَ الصفقة لم يكن بخْسًا لغازبروم لكنها تخلصت من خطرِ فقدانِها احتكارَ تصديرِ الغاز. 
 
صحيفة " آر بي كا- ديلي " كتبت تحت عنوان ( سنداتٌ أمريكيةٌ للصين عَبْرَ بريطانيا ) وقالت إن الصين تمتلك سنداتِ خَزينةٍ أمريكية بأكثرَ من 30 % عما أعلن عنه سابقا، فهي تمتلك الآن تريليونًا و160 مليار دولار، ما يتعارضُ مع تصريحات الصين حول تنويع احتياطياتها النقدية. وتوضح الصحيفة أن الصينَ قامت بشراء السندات عَبرَ وسطاءَ ماليين بريطانيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)