الشرطة الايرانية تطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في طهران وتعتقل العشرات منهم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64605/

إندلعت مواجهات وسط طهران يوم الثلاثاء 1 مارس/آذار بين متظاهرين معارضين للنظام الحاكم وقوات الأمن التي أطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهراوات لتفريقهم ، كما جرى اعتقال العشرات في العاصمة وفي مدينة مشهد.

إندلعت مواجهات وسط العاصمة الايرانية طهران يوم الثلاثاء 1 مارس/آذار بين متظاهرين معارضين للنظام الحاكم وقوات الأمن التي أطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهراوات لتفريق المتظاهرين، بحسب ما أوردته مواقع تابعة للمعارضة الايرانية على الإنترنت، مشيرة الى ان "المواجهات جرت خصوصا في محيط جامعة طهران".
واضافت أن "المواجهات جرت عندما كانت قوات الأمن المنتشرة بكثافة في العاصمة، تحاول منع العديد من التجمعات".
وقال شهود عيان ومواقع الكترونية معارضة ان المحتجين في طهران طالبوا بالافراج عن زعماء المعارضة المعتقلين، وان عدة اشخاص تعرضوا الى الاعتقال في اوسع اشتباكات تشهدها العاصمة منذ اكثر من اسبوعين.
واحتشد الآلاف في عدد من المناطق بطهران في مظاهرات احتجاجية بعدما تردد حول حجز اثنين من قادة المعارضة، هما مير حسين موسوي ومهدي كروبي، وزوجتيهما زهراء رهنورد وفاطمة كروبي بسجن حشمتيه العسكري بالمدينة.
وردد المتظاهرون شعارات مؤيدة لموسوي وكروبي، وهتفوا بعبارات مثل"الله أكبر" و"الموت للديكتاتور".
وذكرت مواقع المعارضة إنه بعد ارتفاع عدد المتظاهرين، وخاصة في "سيد خندان" وقرب جامعة طهران، بدأت قوات الشرطة والأمن ومكافحة الشغب في ضرب المتظاهرين بالهراوات الكهربائية.
وأفادت تقارير غير مؤكدة بسماع دوي طلقات نارية في عدة مناطق، إلا أنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.
وأكدت مواقع المعارضة أن احتجاجات أخرى إندلعت في عدة مدن إيرانية، وخاصة في مدينة مشهد الدينية، حيث قال شهود عيان أن 10 أشخاص على الأقل اعتقلوا فيها بالاضافة الى العشرات في طهران.
وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" نفى الكاتب والمحلل السياسي حسن هاني زادة ان تكون السلطات الايرانية قد اعتقلت او وضعت زعيمي المعارضة الموسوي والكروبي تحت الاقامة الجبرية قائلا انه "لم يكن لدى السلطات الايرانية توجه لفرض الاقامة الجبرية على زعيمي المعارضة بل انها اتخذت التدابير الامنية اللازمة حفاظا على سلامتهما بعد ورود معلومات عن عزم مجموعة من الشباب التوجه الى حيث يقيمان"، واضاف ان "هذه الاجراءات الامنية مؤقتة وان السلطات ستعود وتطلق سراحهما بعد فترة"..
للمزيد يمكنكم الاطلاع على تسجيل المقابلة
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك