مارغيلوف يحذر من مغبة التدخل العسكري الأمريكي في ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64604/

حذر رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد( الشيوخ) الروسي ميخائيل مارغيلوف من مغبة التدخل العسكري الأمريكي في ليبيا، مشيرا إلى أنه قد يؤدي إلى تطور الأوضاع هناك حسب السيناريو العراقي، الأمر الذي سيقتل الديموقراطية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهي في مهدها.

حذر رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد (الشيوخ) الروسي ميخائيل مارغيلوف يوم 1 مارس/آذار من مغبة التدخل العسكري الأمريكي في ليبيا، مشيرا إلى أنه قد يؤدي إلى تطور الأوضاع هناك حسب السيناريو العراقي، الأمر الذي سيقتل الديموقراطية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهي في مهدها.
وأشار المسؤول الروسي إلى تكثيف تواجد السفن العسكرية الأمريكية قرب السواحل الليبية والى "استعدادات واشنطن لبدء عمليات حربية ضد قوات القذافي بدون موافقة روسيا وبعض حلفائها في الناتو ".
ورأى مارغيلوف أن الغرب يمارس سياسة المعايير المزدوجة إزاء معمر القذافي وقال: "إن أوروبا وأمريكا تهتمان أكثر بالنفط والغاز وليس بالديموقراطية وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".
وأضاف أن "سياسة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إزاء الأنظمة الحاكمة في المنطقة تنطلق من المبدأ المشين المتغاضي الذي يقول "إن كل شعب على قدر حكامه" ، ما أدى إلى تسويد صورة أوروبا والولايات المتحدة في عيون الشارع العربي". واعتقد المسؤول الروسي أن "دعم الغرب النشيط المفاجئ للثوار حير النخب العربية الحاكمة التي رأت فيه خيانة"، ما قد يؤدي إلى "فتح الطريق أمام المتطرفين".
مع ذلك أعرب مارغيلوف عن ثقته في أن تصدير النفط والغاز من دول المنطقة سيتواصل بغض النظر عمن سيصل إلى السلطة  هناك ،وقال: "يمكن أن تطمأن أوروبا، إذ أن تصدير النفط والغاز من شمال إفريقيا والشرق الأوسط لن ينقطع حتى في حال وصول القاعدة إلى السلطة، لأنه لا يوجد هناك نظام يرفض الحصول على دولارات النفط، والسؤال هو كيف ستُنفق هذه الدولارات".
هذا وقد أعلن الناطق باسم البنتاغون العقيد دافيد لابان أن الولايات المتحدة تقوم الآن بإعادة تجميع قواتها البحرية والجوية المتواجدة في القواعد بمنطقة الشرق الأوسط. من جانبه صرح المتحدث باسم الرئيس الأمريكي جي كارني الأسبوع الماضي أن البيت الأبيض يبحث كل الخيارات من أجل "إقناع الإدارة الليبية بوقف قتل المواطنين".

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال مدير مركز الحوار العربي الأميركي صبحي غندور إن "القضية الليبية قضية داخلية، ولا يجوز أي تدخل أجنبي فيما يحدث هناك لا الآن، ولا مستقبلا". ورأى المحلل أن الولايات المتحدة وأوروبا كدول "لم تجد بديلا مناسبا لمصالحها لما بعد مرحلة العقيد القذافي".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية