باحث أمريكي: غالبية الدول العربية معرضة لخيار الثورة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64600/

رأى الباحث في فريق العمل الأمريكي من أجل فلسطين حسين عبيش في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن غالبية الدول العربية معرضة لحدوث الثورات حاليا. وأشار الباحث إلى أن "الإمارات العربية وقطر والكويت آمنة بشكل كبير" لعدد سكانها القليل نسبيا ووفرة الأموال. وتوقع أن البحرين وعمان ستشهدان الوصول إلى نوع من التوافق بين السلطة والمتظاهرين.

رأى الباحث في فريق العمل الأمريكي من أجل فلسطين حسين عبيش في حديث لقناة "روسيا اليوم" في 1 مارس/آذار أن غالبية الدول العربية معرضة لحدوث الثورات حاليا. وأشار الباحث إلى أن "الإمارات العربية وقطر والكويت آمنة بشكل كبير" لعدد سكانها القليل نسبيا ووفرة الأموال. وتوقع أن البحرين وعمان ستشهدان الوصول إلى نوع من التوافق والحل الوسط بين السلطة والمتظاهرين، مستبعدا حدوث ثورة هناك.
أما باقي الدول العربية " فهي معرضة لخيار الثورة"، على حد تعبيره.
واعرب حسين عبيش عن اعتقاده بأن كل الثورات التي يشهدها الآن العالم العربي تلقائية، ولا يوجد أي مخطط لها، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة كانت غير مهيئة لما حدث ، وقال: "المصالح الأمريكية في المنطقة لم تتغير، ولكن المشهد السياسي والاستراتيجي هناك يتغير بسرعة هائلة".
وأشار الباحث إلى وجود عدد من السيناريوهات لتطور الأوضاع في الدول العربية المضطربة. فقد تؤدي التغييرات الديموقراطية إلى "تحقيق سلام بين الإسرائيليين والعرب بشكل أكثر استقرارا ومبني ليس على اتفاق بين الحكومات، ولكن على اتفاق بين الشعوب نفسها، وهذا يمكن أن يعزز عملية السلام".
ومن السيناريوهات السلبية ذكر حسين عبيش بروز ديكتاتوريات عسكرية، إذ لاحظ  "نرى الآن أن الجيش هو الحاكم في مصر وتونس". وقد يؤدي التغيير إلى تقسيم بعض الدول مثل ليبيا واليمن، بالإضافة إلى احتمال تشكيل "أغلبية أرهابية" بطريقة ديموقراطية أو ظهور أحزاب "متصلبة" تجاه إسرائيل، ما سينعكس سلبيا على عملية السلام.
كما شدد الباحث على أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين يشكل أيضا خطرا حقيقيا على السلام في المنطقة. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية